,

كيف أثّرت هجمات باريس على أسواق الأسهم في الإمارات؟


أغلقت أسواق الأسهم الإماراتية على مستويات منخفضة جديدة لهذا العام، مع أرباح متدنية نتيجة انخفاض أسعار النفط من جهة، وتداعيات الهجمات الإرهابية التي وقعت في باريس يوم الجمعة الماضي من جهة أخرى.

وكانت أسواق الأسهم في كل من أبوظبي ودبي من أوائل البورصات العالمية التي افتتحت عقب التفجيرات والاعتداءات التي شهدتها باريس وخلفت 129 قتيلاً، لكن هذه الأسواق أغلقت عند انخفاضات جديدة لهذا العام، وذلك بعد أن هرع المستثمرون القلقون إلى إغلاق حساباتهم.

وانخفض مؤشر سوق دبي المالي العام بنسبة 4.1% ليصل إلى 3.146.21 وهو أدنى انخفاض منذ منتصف ديسمبر من العام الماضي، فيما انخفض المؤشر الرئيسي في أبوظبي بنسبة 2.4% إلى 4.096.58 بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وخسرت أسهم دبي أكثر من ربع قيمتها بعد أن بلغت ذروتها في يوليو الماضي، في حين أن أسهم أبوظبي تراجعت بما يزيد عن 16% خلال نفس الفترة. كما تراجعت أسهم السعودية بنسبة 2.8% بعد الهجمات الإرهابية في باريس.

وقلل المحللون من تأثير الهجمات على الأسهم الإقليمية، مشيرين بأصابع الاتهام إلى عوامل محلية تتعلق بهبوط أسعار النفط. ويقول سيباستيان هينان رئيس إدارة الأصول في شركة The National Investor في أبوظبي: “شهدنا العديد من الهجمات الإرهابية في الخارج في الماضي، وكان لهذه الهجمات تأثير محدود على الأسواق في الإمارات”.


paris-attack_650x400_81447466365

وأضاف هينان: “كان الدافع وراء عمليات البيع اليوم هو ضعف أسعار النفط التي شهدت مساراً باتجاه الهبوط في الأسبوع الماضي، كما أن بعض المستثمرين أصبحوا أكثر قلقاً قبل إعلان الميزانية العامة في السعودية الشهر المقبل، معتبرين أن خفض الإنفاق أمر لا يحتمل التأجيل أكثر من ذلك”.

وكانت أسعار العقود الآجلة لخام برنت قد انخفضت إلى 44 دولاراً للبرميل يوم الجمعة، وذلك عقب تقرير وكالة الطاقة الدولية عن مخزونات قياسية لكميات النفط العالمي، ومع تباطؤ الطلب، من المرجح أن تزيد الكمية المعروضة بشكل ملحوظ خلال العام المقبل.

وأشار جوليان بروس مدير التداول المؤسسي لدى مجموعة هيرمس في دبي إلى أنه من الصعب استقراء تأثير الهجمات في باريس على السوق في مثل هذه الظروف السلبية للأسواق، كما أن إدراج إتصالات هذا الشهر في مؤشر MSCI للأسواق الناشئة سيؤثر على أسعار أسهم الشركات الإماراتية المدرجة في المؤشر، مما يؤدي إلى تدفقات سلبية للأموال.