,

هل يمكن لأحد أن يحتجز هويتك في الإمارات؟


أكدت هيئة الإمارات للهوية أنه لا يحق لأي مؤسسة عامة أو خاصة احتجاز بطاقة الهوية الإماراتية لأي شخص أو عميل أو زائر أو موظف مقابل خدمة معينة، إلا بعد حكم قضائي أو قرار صادر عن المحكمة.

وجاء هذا التوضيح من هيئة الإمارات للهوية، بعد مقالة نشرت في صحيفة 7days تتحدث عن لجوء بعض المستشفيات إلى حجز هوية المريض أو العميل إلى حين دفع الفاتورة المستحقة عليه للمستشفى. وأوضحت الهيئة بهذا الخصوص أن من حق الشركات والمؤسسات تسجيل بيانات موظفيها المدونة على الهوية.

وقالت الهيئة في بيانها: “إن هيئة الإمارات للهوية ترغب باغتنام هذه الفرصة لتذكر عملاءها الكرام بأن بإمكانهم اللجوء إلى السلطات القضائية في حال تم احتجاز هوياتهم الشخصية أو حجبها بشكل غير قانوي لأن ذلك يشكل انتهاكاً واضحاً للقانون.

وأضاف البيان أن على حاملي بطاقات الهوية معرفة الأهلية القانونية للمؤسسة أو الشخص الذي يطلب منهم الحصول على بياناتها لتجنب الوقوع في حالات النصب والاحتيال. وتنص اللائحة التنفيذية للمرسوم رقم 2 لعام 2004 والتي تم بموجبها تأسيس هيئة الإمارات للهوية على أن بطاقة الهوية التي تصدرها الهيئة تحتوي على الرقم الموحد وكامل البيانات الواضحة، بالإضافة إلى كافة البيانات الأخرى المدرجة في الشريحة الإلكترونية التي يمكن قراءتها بشكل إلكتروني.

وتم تجهيز بطاقة الهوية بالعديد من ميزات الأمان للحفاظ على خصوصية حاملها. وبحسب اللائحة التنفيذية للقانون الاتحادي رقم 9 لعام 2006 المتعلقة بالسجل السكاني وبطاقة الهوية، يجب على صاحب البطاقة حملها معه في جميع الأوقات وتقديمها عند الطلب وفق القانون.

وينص القانون أيضاً على أن كل من يضبط وهو لا يحمل الهوية يمكن احتجازه وتسليمه فوراً إلى أقرب مركز للشرطة أو مركز هيئة الإمارات للهوية.


هيئة-الإمارات-للهوية