,

تحاليل الحمض النووي تكشف حقائق جديدة عن السحالي في الإمارات


كشفت تحاليل الحمض النووي عن حقائق جديدة لم تكن معروفة في السابق عن السحالي في الإمارات.

وأظهرت الأبحاث التي أجراها باحثون من إسبانيا والبرتغال والولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية التشيك، أن السحالي التي تعيش في الإمارات وتعرف باسم “الجيكو” تنتمي لنوعين وليس لنوع واحد كما كان يعتقد في السابق.

وكان الاعتقاد السائد بأن سحالي الجيكو في الإمارات وسلطنة عمان و اليمن تنتمي لصنف واحد يعرف باسم  Bunopus spatalurus، غير أن الأبحاث الجديدة أظهرت وجود نوعين من هذه السحالي، لا ينتمي أي منها في الأصل لجنس الـ  Bunopus spatalurus بحسب ما ذكرت صحيفة ذا ناشيونال.

ويقول الباحثون إن نتائج الدراسة المنشورة في مجلة تصنيف الحيوان والبحث التطوري، والتي أجريت على سحالي الجيكو التي تم التقاطها ما بين عامي 2004 و 2013 يمكن أن يكون لها آثار هامة في الحفاظ على هذه السحالي من الانقراض.


DuneSandGeckoStenodactylusdoriaeAlWagan7_zps1b5159d0

وفي معظم الحالات، أخذ الباحثون جزءاً صغيراً من ذيل كل سحلية، واستخدمت هذه العينات لدراسة مظهر وبنية السحلية، دون  إلحاق الأذى بها، فسرعان ما تعود هذه الذيول للنمو من جديد.

وتم جمع العينات من مختلف أنحاء جبال حجر، والتي تمتد من شبه جزيرة مسندم إلى شمال شرق دولة الإمارات، باتجاه شمالي سلطنة عمان، و أظهر التحليل المخبري اختلافاً كبيراً بين السحالي في الشمال والجنوب، عن الأنواع الأخرى، ويعتقد أن هذين النوعين يعيشان في المنطقة منذ نحو 8 ملايين عام.

وهناك العديد من الزواحف الأخرى مثل أبو بريص والثعابين السامة التي تظهر اختلافاً بين الأنواع التي تسكن في جبال حجر وتلك التي تعيش في منطقة ظفار بسلطنة عمان، كما أظهرت العديد من الأبحاث التي أجريت على مدى العقد الماضي أن هناك اختلافاً بين الأنواع التي تعيش في الشمال والجنوب.


gecko27l