,

كيف سيؤثر حريق فندق العنوان على أسعار العقارات في دبي؟


تشعر شركات التطوير العقاري و خبراء التأمين وأصحاب المنازل بقلق متزايد بشأن التكاليف المترتبة على الدراسات الحكومية التي ستجري للتأكد من توافق خصائص المباني مع أحدث أنظمة السلامة المتعلقة بالحرائق، وذلك بعد حريق ليلة رأس السنة في فندق العنوان وسط مدينة دبي.

ومن غير المعروف بعد كيف سيؤثر هذا الحريق على أسعار العقارات في دبي، وعلى أقل تقدير من المتوقع أن تعاني الكثير من الشركات لبيع وحداتها السكنية خلال المستقبل القريب.

ومن المتوقع أن تستغرق عملية المسح الشاملة للأبنية الشاهقة التي تزيد عن 900 مبنى في دبي وقتاً طويلاً بعض الشيء، وقد تحتاج بعض هذه المباني إلى عملية إعادة تغيير للواجهات القابلة للاحتراق لتكون آمنة من جديد بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وكان هناك بعض الأضرار على المدى الطويل لسمعة دبي باعتبارها مدينة آمنة للعيش، وعلى الرغم من أن من المستحيل تحديد هذه الأضرار، إلا أن من الواضح أن السلطات ستفعل كل ما هو ممكن لتصحيح هذا الوضع.


&NCS_modified=20160122110022&MaxW=640&imageVersion=default&AR-160129792

لكن المراقبين يرون أن سوق العقارات سيتأثر بالتأكيد نتيجة حريق ليلة رأس السنة، والذي تابعه عشرات الملايين على شاشات التلفزيون في جميع أنحاء العالم، و ستكون الاستجابة المتوقعة من قبل المشترين عبر اختيار المباني التي تتطابق مع مواصفات الكسوة الخارجية المضادة للحرائق، ومع تناقص أعداد الراغبين بشراء العقارات السكنية في المباني الأخرى غير المتوافقة مع هذه المواصفات، ستنخفض الأسعار بشكل تلقائي في هذه المباني.

وكلما جرت عمليات المسح للمباني بشكل أسرع، كان ذلك أفضل لأسعار الوحدات السكنية فيها، لكن ذلك لا يعني التعجل في عمليات المسح، لأن ذلك ربما يؤثر على ثقة المشترين بالمباني السكنية في المستقبل، حتى لو تم تصنيفها ضمن المباني الآمنة.

وسيواجه أصحاب العقارات السكنية صعوبات أيضاً مع المستأجرين، فالبعض منهم سيرغب بمغادرة المنازل المستأجرة إلى مباني أكثر أماناً، أو أنهم سيطلبون تخفيض إيجار هذه المنازل، وفي الوقت الذي يحمي قانون الإيجار الحالي المستأجرين ويسمح لهم بالبقاء، يمنح القانون صاحب الإيجار تعويضاً بسيطاً في حال أراد المستأجر مغادرة المنزل قبل نهاية العقد.

وعلى الجانب الآخر من هذه المعادلة، إذا لم يتم استعادة الثقة في أبراج دبي الشاهقة بسرعة، يجب أن يتم العمل على زيادة أعداد الشقق السكنية في المباني منخفضة الإرتفاع بالإضافة إلى الفلل السكنية، حيث يتوقع تزايد الطلب على هذا النوع من العقارات خلال الفترة القادمة، مما يشكل ضغوطاً على أسعار البيع والإيجار.


&NCS_modified=20160102163901&MaxW=960&imageVersion=default&AR-160109942