,

هل تكون الإمارات من أوائل مستخدمي نظام النقل السريع “هايبرلوب”؟


توقع روب لويد الرئيس التنفيذي لشركة “هايبرلوب تكنولوجي” أن تكون دولة الإمارات واحدة من أوائل الدول التي تتبنى نظام النقل فائق السرعة الذي تعمل الشركة على تطويره.

وكانت الشركة قد كشفت في وقت سابق عن نيتها تطوير نظام “هايبر لوب” الذي يعتمد على أنبوب ينقل بداخله كبسولات تتسع كل منها لـ 40 شخص، بسرعة تصل إلى 1100 كيلومتراً في الساعة، و بالتالي يمكن أن تسافر بين أبوظبي ودبي خلال 15 دقيقة فقط.

وعلى الرغم من أن لويد رفض الحديث عن المفاوضات الجارية مع العملاء المحتملين لتطبيق هذا النظام، إلا أنه أشار على هامش مؤتمر السكك الحديدية في الشرق الأوسط إلى أن منحنى تطور الابتكار في الإمارات، سيجعلها واحدة من أوائل الأماكن التي يتم فيها إطلاق النظام الجديد.

وأضاف لويد: هدفنا خلال السنوات القليلة القادمة تحديد المناطق الثلاثة الأولى في العالم التي يمكن أن نطلق فيها “هايبرلوب” بحيث يثبت النظام فعاليته، و سنعمل مع شركات الابتكار والمنظمين والحكومات لتحويل ذلك إلى حقيقة واقعية”.

ووصف لويد “هايبرلوب” باسم “نظام النقل عريض النطاق” ويمكن استخدامه للرحلات المكوكية بين المدن ومن مطار إلى آخر في غضون دقائق، و يمكن أن ينشر هذا النظام في الموانىء القائمة لتسريع عمليات التخليص الجمركي بحسب ما ذكرت صحيفة ذا ناشيونال.

وتمكنت الشركة حتى الآن من جمع 100 مليون دولار لتمويل المشروع، وتستخدم هذه الأموال لاستثمار موقع بمساحة 50 فدان في شمال لاس فيغاس، حيث يتم اختبار النظام الجديد على منشأة بطول 3 كيلومتر باستخدام أنانبيب الصلب بقطر 11.5 قدم.

و أشار لويد إلى أن النظام الجديد يلقى اهتماماً من جميع أنحاء العالم، ولكن التركيز الآن سيكون على المناطق الثلاثة الأولى التي سيطلق فيها، ومن المرجح أن يتم توقيع العقود وإبرام الاتفاقات الأولية هذا العام أو العام المقبل، وسيبدأ العمل اعتباراً من 2017 في حين أن التسليم سيكون بين عامي 2020 و 2021.