,

لماذا تحتاج إلى تأمين على منزلك في الإمارات؟


شهدت مناطق عديدة في الإمارات عواصف وأمطار غزيرة يوم الأربعاء الماضي، تسببت بأضرار مادية كبيرة في العديد من الأحياء والمنازل.

و أثرت الأمطار على بعض الأحياء وخاصة في أبوظبي ودبي، مسببة تدميراً لممتلكات العديد من السكان، من أثاث وأجهزة كهربائية وغيرها، ففي قرية جبل علي بدبي وحدها تأثر لا يقل عن 100 منزل، أصبحت ثلاثة منها على الأقل غير صالحة للسكن بحسب ما ذكرت صحيفة غولف نيوز.

و تقول شركات التأمين إن 6% فقط من المنازل مؤمن عليها في الإمارات وفقاً لمسح أجري في عام 2003، وتفرض القوانين في دولة الإمارات التأمين على المباني، وهذا يشمل الهيكل نفسه والمناطق المشتركة، لكن محتويات المنازل الفردية مع ذلك لا يغطيها التأمين، وهي مسؤولية المستأجرين وليس مالكي المباني، وهذه حقيقة يجهلها معظم السكان.


2836518659

و يتنبه العديد من السكان إلى ضرورة التأمين على منازلهم ومحتوياتها في كثير من الأحيان بعد أن تكون الكارثة قد وقعت، ويقول خبراء التأمين إن الحرائق ليست السبب الوحيد الذي يؤدي لخسارة السكان لمنازلهم وممتلكاتهم، حيث أن الكوارث الطبيعية كالعواصف والأمطار والزلازل وغيرها، يمكن أن تؤدي إلى ذلك.

وتوفر العديد من الشركات تأميناً على المنازل ضد السرقات والتلف العرضي، بما في ذلك تسريبات مكيف الهواء، وتفجير أنابيب المياه، والحرائق الكهربائية، والحطام المتساقط، وغيرها من الأسباب الأخرى.

وفي عام 2015، أجرت صحيفة غولف نيوز مقارنة بين 4 شركات تأمين تعمل في الإمارات، وأظهرت النتائج أن متوسط القسط السنوي للتأمين على المنازل يبلغ حوالي 700 درهم، والحد الأدنى للتأمين 225 درهم، أي بمعدل يتراوح بين 19 و 75 درهم شهرياً، وتقول شركات التأمين إن هذا المبلغ البسيط الذي يدفع شهرياً يؤمن راحة البال لأصحاب المنازل.


11D8B_635932174750937500_10MAR2016

وينصح دوماً بقراءة شروط عقد التأمين بتمعن، ففي بعض الأحيان لا يغطي الأضرار الناتجة عن الكوارث الطبيعية كالعواصف والفيضانات لأنها غير شائعة في الإمارات، وهذا الأمر ينطبق على السيارات.

وبالنظر إلى ندرة الأمطار في الإمارات، لا تغطي العديد من شركات التأمين في البلاد الأضرار الناتجة عنها، أو في كثير من الأحيان تبقي الأمر اختيارياً لعملائها، لذلك يجب على العميل طلب إضافة الكوارث الطبيعية إلى عقد التأمين قبل التوقيع عليه.


EP-160309018-4