,

تحذيرات من أمراض مُعدية بفعل مياه الفيضانات في الإمارات


حذر الأطباء في الإمارات من زيادة خطر الإصابة بالأمراض الناتجة عن الظروف المناخية السائدة في البلاد و مياه الفيضانات الراكدة التي خلفتها العاصفة المطرية التي ضربت مناطق عديدة في الإمارات يوم الأربعاء الماضي.

وقال الأطباء إن المياه الراكدة يمكن أن تساعد على انتشار بعض الأمراض والأوبئة مثل التهاب الكبد A والتيفوئيد وكذلك الأمراض الجلدية والاضطرابات الهضمية بحسب ما ذكرت صحيفة ذا ناشيونال.

وقال الدكتور سرينفاسا راو بولومورو المتخصص في الطب الباطني في مستشفى NMC بدبي: “يمكن أن تتسبب الأمطار بالإسهال والقيء وآلام البطن والتهاب المعدة والأمعاء وأمراض الجهاز التنفسي، وهناك احتمال لتزايد الالتهاب الرئوي والتيفوئيد والتهاب الكبد A بسبب المياه الراكدة”.


11D8B_635932174750937500_10MAR2016

ونصح الدكتور بولومورو السكان بالبقاء في منازلهم خلال العواصف المطرية، والحفاظ على نظافة الأيدي، وتجنب أي اتصال مع مياه الفيضانات، بالإضافة إلى تجنب الأطعمة المحضرة في الخارج، لأنها تزيد من خطر التقاط العدوى بالعديد من الأمراض المعدية.

وقال الدكتور عبد كامل استشاري الأمراض الصدرية في مستشفى النور: “الشيء الأكثر أهمية في مثل هذا الطقس هو تجنب التعرض للأمطار والعواصف، وارتداء قناع وملابس مغطية بشكل جيد عند الخروج في العاصفة، والحصول على التطعيمات السنوية، و إذا كنت مصاباً بالربو عليك البقاء في المنزل”.

و أشار كامل إلى أن مرضى الربو ليسوا أكثر عرضة من غيرهم لالتقاط الجراثيم والفيروسات، لكن حالتهم تزداد سوءاً عند التعرض لمثل هذا الطقس، بالإضافة إلى تفشي نزلات البرد التي تستمر أعراضها ما بين 24 ساعة و 4 أسابيع.


&NCS_modified=20160311092213&MaxW=640&imageVersion=default&AR-160319852