,

رغم انخفاص أسعار النفط.. سكان الإمارات يشتكون من ارتفاع أسعار المواد الغذائية


يتساءل الكثير من السكان في الإمارات عن سبب استمرار غلاء أسعار المواد الغذائية، على الرغم من الانخفاض الحاد في أسعار النفط والوقود في البلاد، ويؤكد العديد من السكان أن الأسعار إما ارتفعت أو بقيت على حالها خلال الأشهر الستة الأخيرة.

وتقول ريتشيل بانغيليان وهي ربة منزل فلبينية لصحيفة غولف نيوز إنها شعرت بفروقات كبيرة في أسعار السلع الأساسية على مدى العامين الماضيين، وتضيف: “ارتفعت الأسعار بشكل ملحوظ وأصبحت العديد من السلع والمواد الغذائية مكلفة بشكل كبير إذا لم تكن ضمن عرض أو تشملها التخفيضات، وخاصة بالنسبة للحوم والخضروات”.

dubai-misc-88-750x492

و تابعت ريتشيل: “لقد كانت ميزانيتي الأسبوعية ما بين 600 و 700 درهم لأن لدي طفلين، وأعتقد أن هذه الميزانية سترتفع ما بين 3 إلى 4% هذا العام نتيجة الارتفاع المستمر في أسعار المواد الغذائية، و سأكون مضطرة إلى حذف بعض السلع والتصرف بحكمة خلال التسوق للحفاظ على هذه الميزانية”.

أما شاليني هاندا وهي ربة منزل هندية، فتقول إنها لاحظت زيادة في أسعار التفاح والبصل والكمثرى منذ الربع الأخير من العام الماضي، و تتساءل عن سبب بقاء الأسعار على حالها، على الرغم من الانخفاض الحاد في أسعار النفط، وخاصة بالنسبة للخضروات والفواكه التي هي منتجات موسمية، ويمكن أن تزيد أسعارها وتنخفض، لكنها لا تزال مرتفعة للغاية.

20141203_210829

كما لاحظت موسومي موهانتي وهي ربة منزل هندية أيضاً ارتفاعاً في الأسعار خلال العامين الماضيين، حيث كانت فاتورة البقالة الأسبوعية لديها لا تتعدى 350 درهم، في حين أنها تزيد الآن عن 500 درهم، وتنفق معظمها على شراء الخبز والفواكه والخضروات والتوابل، والتي تأخذ الحيز الأكبر من ميزانيتها لأنها تطهو الطعام غالباً في المنزل.

ويقول مصطفى شولاق وهو موظف مبيعات سوري إنه لم يلاحظ أي فرق في الأسعار خلال الربع الأخير من عام 2015 حتى الآن، ويعتقد أن الأسعار معقولة في الواقع، وانخفضت أسعار الخضروات في بعض محلات السوبر ماركت لا سيما في الشارقة بالمقارنة مع دبي، حيث تحتلف الأسعار من مكان لآخر.