,

هل يجب التأمين ضد سرقات المنازل في الإمارات؟


تشير إحصائيات شركات التأمين إلى أن أقل من 1% من عملائها في دولة الإمارات لديهم تأمين على محتويات منازلهم الثمينة ضد السرقات، وفعلياً فإن 3 من أصل كل 289 عائلة فقط في البلاد يمكن أن تحصل على تعويض عن الخسائر التي يمكن أن تتعرض لها من جراء السرقات.

ويقول فريديريك بيسبيرغ نائب الرئيس التنفيذي في شركة QIC Insured : “إن نتائج الجرائم مثل عمليات السطو والسرقة يمكن أن تكون كارثية نتيجة الخسائر المالية المرتبطة بها في حال لم يكن هناك تأمين على المنزل والمقتنيات الثمينة فيه”.

وأضاف: “لقد شهدنا هذا الاتجاه في كثير من الحالات، ويعتقد الناس أن التأمين على الشقة السكنية أو الفيلا يعني أن محتويات المنزل مشمولة بهذا التأمين، وهذا ما يفسر أن 99% من العملاء ليس لديهم تأمين على مقتنياتهم الثمينة، لعدم إدراك الكثيرين حقيقة أن محتويات المنزل يجب أن تكون مؤمنة على حدى”.

وأشار بيسبيرغ إلى أن التأمين على محتويات المنزل يمكن شراؤه بأقل من درهم في اليوم، ويحمي العائلات من فقدان أو تلف ممتلكاتهم في حال التعرض لعمليات السطو أو السرقة بحسب صحيفة إيميرتس247.


fashionable-uae-homes-designs-1

وأوضح بيسبيرغ أن السبب الرئيسي لإغفال الكثيرين التأمين على ممتلكاتهم يكمن في عدم فهم التأمين الشخصي، وخاصة في ثقافة منطقة الشرق الأوسط التي يهب الناس فيها لمساعدة المتضريين عند حدوث الخسائر، وهذه الممارسات لا تزال سائدة حتى اليوم.

كما حذر بيسبيرغ من أن الأسر التي تستعين بخدمات العمال والخادمات أكثر عرضة للسرقة من غيرها، بالإضافة إلى أن هذه الأسرة مضطرة لدفع تعويضات عن الأضرار الناتجة عن إصابات العمل، لذلك من الضروري أن تكون هذه الاحتمالات مشمولة في التأمين.

وقدم بيسبيرغ نصائح هامة تساعد على حماية المنزل من السرقات أثناء الغياب عن المنزل لفترات طويلة أهمها:

  • الاستعانة بالأصدقاء لتفقد المنزل من وقت لآخر ليبدو مأهولاً بالسكان.
  • التأكد من إغلاق الأبواب والنوافذ بإحكام، وتشغيل أنظمة الإنذار.
  • إعلام الشرطة قبل السفر والاستعانة بالخدمات التي تقدمها.
  • الامتناع عن نشر أخبار عن السفر على مواقع التواصل الاجتماعي.