,

كيف تحمي أطفالك من الاستغلال على الإنترنت في الإمارات؟


يشعر الكثير من الآباء والأمهات بالقلق على أبنائهم من احتمال التعرض للاستغلال والتحرش والابتزاز على الإنترنت، خاصة مع انتشار عدد كبير من مواقع التواصل الاجتماعي التي يصعب السيطرة عليها ومراقبتها.

و أظهرت دراسة أجرتها مؤخراً ICDL Arabia أن 37% من المراهقين في دولة الإمارات يقولون إنهم تعرضوا للمضايقات والإزعاج على شبكة الإنترنت، في حين أن واحداً من بين كل اثنين من الطلاب في الإمارات الشمالية اعترفوا بأنهم تعرضوا للتنمر أو التحرش على الإنترنت.

و يمكن أن يكون التحرش الذي يتعرض له الأطفال والمراهقون على عدة أشكال، مثل الرسائل القاسية أو التعنيف عبر البريد الإلكتروني أو الهاتف، أو إشاعات حول أحد الزملاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أو عبر مجموعات الرسائل مثل واتس أب بحسب صحيفة 7days.

و يشكل التحدي الأكبر لأولياء الأمور والمدارس في خلق بيئة يمكن للطفل أن يشعر بالراحة والأمان لطلب المساعدة والدعم من الكبار في حال تعرضهم للمضايقات.

child-safety

و تقول سوزان ماكلين الخبيرة في الأمن الإلكتروني: “الأطفال يعشقون التكنولوجيا، ومن المرجح أن يكونوا أفضل من آبائهم في استخدامها، لكنهم لا يملكون الخبرة في الحياة للتعامل مع حالات الابتزاز والاستغلال التي يمكن أن يتعرضوا لها عبر الإنترنت”.

و تؤكد ماكلين أن التواصل هو مفتاح الحل، فالآباء والأمهات يجب أن يكونوا قادرين على التواصل الإيجابي مع أبنائهم، دون أن يشعروهم بالخوف من طلب المشورة أو المساعدة، كما يجب أن يعزز أولياء الأمور معرفتهم بالتكنولوجيا الحديثة ووسائل الاتصال، ليكونوا قادرين على تقديم المساعدة عند الحاجة.

و يتوجب على الآباء والأمهات أن يشرحوا بطريقة مفهومة ومدعمة بالأمثلة للأطفال الآثار المترتبة على التواصل مع الغرباء عبر الإنترنت، و في حال حدوث مثل هذا التواصل، يجب أن يتم تحت سمع وبصر الوالدين.

Parents.Kids_