,

هل سيتم طرد سائقي سيارات الأجرة الضعفاء في اللغة الإنجليزية في دبي؟


نفت هيئة الطرق والمواصلات نيتها طرد سائقي سيارات الأجرة الذين لا يتقنون التحدث باللغة الإنجليزية، وأشارت إلى ضرورة خضوعهم لدورات لتعلم اللغة.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة عبد الله يوسف آل علي لصحيفة خليج تايمز إن هيئة الطرق والمواصلات توصي الشركات التي توفر خدمات النقل بسيارات الأجرة بإعطاء السائقين دروساً في اللغة الإنجليزية للحد من شكاوى العملاء الناتجة عن الحواجز اللغوية.

وأضاف آل علي: “إذا تلقنيا شكاوى من العملاء بمواجهتهم مشاكل مع سائقي سيارات الأجرة، وتبين أن السبب الرئيسي للمشكلة هو ضعف مهارات التواصل، سنقوم بإبلاغ الشركة المعنية بالشكوى بضرورة تقديم دروس في اللغة الإنجليزية لتحسين مهارات خدمة العملاء لدى هؤلاء السائقين. لكن هذه التوصية غير ملزمة للشركة”.


image (1)

وجاء هذا التوضيح في أعقاب إعلان هيئة الطرق والمواصلات مؤخراً عن إدخال اختبار مهارات اللغة الإنجليزية الأساسية كشرط لقبول السائقين الجدد، بالإضافة إلى خضوعهم للاختبارات النفسية والسلوكية، قبل أن يتمكنوا من الحصول على رخصة القيادة المهنية من هيئة الطرق والمواصلات.

وفي الوقت نفسه، رحب العديد من سائقي سيارات الأجرة بتوصية هيئة الطرق والمواصلات بتقديم دروس باللغة الإنجليزية. وقال أسد علي خان وهو سائق باكستاني يبلغ من العمر 30 عاماً: “اللغة الإنكليزية هي شرط أساسي في عملنا، لأننا نتعامل مع ركاب من مختلف الجنسيات كل يوم، وكيف يمكن أن نتواصل مع عملائنا إذا كنا لا نعرف كيفية التحدث باللغة الإنجليزية؟”.

وأضاف خان: “بعض السائقين لم ينهوا تعليمهم في المدرسة، وبالتالي لا يمكنهم التحدث باللغة الإنجليزية، ولا يمكن إلقاء اللوم عليهم، حيث تمنعهم المشاكل الاقتصادية في بلادهم من ذلك، وتشكل القدرة على التواصل باللغة الإنجليزية مسألة هامة جداً في مدينة متعددة الثقافات مثل دبي”.

يذكر أن هيئة الطرق والمواصلات اتخذت مؤخراً عدداً من التدابير لتحسين أداء سائقي سيارات الأجرة في دبي، ومن بينها إدخال امتحان اللغة كشرط لقبول السائقين الجدد، كما عقدت اتفاقاً مع المجلس الثقافي البريطاني لإخضاع المتقدمين للعمل كسائقين لاختبارات سلوكية ونفسية.


x9-37999-when-you-complete-gta-and-qualify-to-be-a-dubai-taxi-driver.png.pagespeed.ic.Dk6nGDDCsM