شرطة دبي تطلق سراح الرئيس التنفيذي لمجموعة «الحبتور ليتون»


متابعة-سنيار: قالت شركة «سيميك غروب الأسترالية»، لأعمال البناء، إن شرطة دبي أطلقت سراح الرئيس التنفيذي لوحدتها في الشرق الأوسط، «مجموعة الحبتور ليتون»، بعد احتجازه تسعة أيام.

وذكرت الشركة في بيان إلى بورصة الأوراق المالية الأسترالية أن «الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمجموعة الحبتور ليتون، خوسيه أنطونيو لوبيزمونيس، الذي احتجزته شرطة دبي في 17 أغسطس الجاري، قد تم الإفراج عنه بدون كفالة أو أي شروط»، مضيفةً أنه لم يتم توجيه أي تهم له.

وفي الأسبوع الماضي قالت «سيميك» إن لوبيزمونيس احتجز «نتيجة شكوى قدمت إلى الشرطة في دبي» دون الخوض في التفاصيل.

وكانت مجموعة الحبتور ش.م.م. التابعة لرجل الأعمال الإماراتي خلف الحبتور قد أعلنت رسمياً في يونيو الماضي بأنه ليست لها أي علاقة بشركة الحبتور ليتون ش.م.م. المعروفة بمجموعة الحبتور ليتون.

 

دعوى من الحبتور

وبعدها في شهر يوليو الماضي رفعت «مجموعة الحبتور» دعوى قضائية ضد كل من شركة «سيميك» CIMIC Group Ltd الأسترالية، وشركة الحبتور ليتون (HLG)، التي تمتلك المجموعة حصة أقلية فيها تصل إلى 27.5%، فيما تمتلك «سيميك» حصة الأغلبية فيها.

وذكرت «مجموعة الحبتور»، أن «شركة الحبتور للمشاريع الهندسية، كانت قبل الدمج شركة فائقة النجاح، تحقق باستمرار أرباحاً سنوية، ومنذ أن تسلّمت (ليتون القابضة) (حالياً ‪CIMIC Group Ltd‬) الإدارة، تغير الوضع»، مشيرة إلى أن كل الشركات التابعة للمجموعة نجحت في تخطّي الأزمات. وتابعت: «نحن ندير شركاتنا، كأنها شركات عامة، مع استخدام كل المصدّات الضرورية والتخطيط في المدى الطويل» بحسب صحيفة الإمارات اليوم.

يذكر أن عام 2007 شهد بيع الحصة الكبرى من شركة الحبتور للمشاريع الهندسية إلى شركة ليتون القابضة، لتصبح بعدها مجموعة الحبتور ليتون، واحتفظت الحبتور القابضة بحصة الأقلية. يذكر أن شركة الحبتور للمشاريع الهندسية تأسست عام 1970 من قبل خلف أحمد الحبتور لتكون واحدة من كبرى شركات الإنشاءات في المنطقة.

وضمن سجل إنجازات الشركة حتى عام 2007 تحت اسم الحبتور للمشاريع الهندسية، عدداً من أكبر الصروح العمرانية في المنطقة مثل برج العرب، وفندق جميرا بيتش، ومبنى الشيخ راشد «الكونكورس 2» في مطار دبي الدولي.