,

أطباء في الإمارات: أجهزة “التان” قد تسبب سرطان الجلد


متابعة-سنيار: حذر الأطباء في الإمارات من المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها النساء اللواتي يلجأن إلى استخدام جهاز تسمير البشرة أو ما يسمى بالسرير الشمسي لزيادة مستويات فيتامين (د).

وتنظر العديد من النساء وبعضهن من الأسر المحافظة إلى أجهزة تسمير البشرة على أنها بديل مقبول اجتماعياً وأكثر خصوصية من زيارة الشواطىء للاستمتاع بأشعة الشمس في البلاد على مدار العام، ومع ذلك يقول الأطباء إن التعرض لفترات طويلة للأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن هذه الأجهزة يمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة بما فيها سرطان الجلد بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقال الدكتور حسن كلداري الأستاذ المساعد في طب الأمراض الجلدية بجامعة الإمارات: “إن الانتشار الكبير للتسمير بين النساء الإماراتيات أمر مستغرب إذا ما أخذنا في الاعتبار الجوانب الثقافية ولون البشرة”.

&NCS_modified=20160901185623&MaxW=640&imageVersion=default&AR-160909907

وجاءت هذه التحذيرات في أعقاب دراسة شملت حوالي 450 امرأة إماراتية تتراوح أعمارهن بين 16 و24 عاماً، ضمن مشروع بحثي يسلط الضوء على ظاهرة تسمير الجلد وحروق الشمس والأمراض الجلدية الأخرى.

ويضيف كلداري: “تشير البيانات إلى انتشار ظاهرة تسمير الجلد بنسبة 16.4% وعلى الرغم من أن هذا الرقم أقل مما هو عليه الحال في أوروبا، إلا أنه لا يزال مرتفعاً بالنظر إلى الجوانب الثقافية والطبيعة المحافظة للمجتمع”.

وأشار كلداري إلى أن تسمير البشرة ظهر في دولة الإمارات بسبب وسائل الإعلام والتغريب، مما أدى إلى انتشار هذه الظاهرة حتى بين الأشخاص ذوي البشرة الداكنة. ويمكن أن تساعد حملات التوعية على فهم مخاطر هذه الممارسة على الصحة.

وبصرف النظر عن النواحي التجميلية، ترى العديد من النساء أن أجهزة إسمرار البشرة وسيلة لزيادة مستويات فيتامين (د) في الجسم، لكن الدكتور كلداري أكد أنها ليست بديلاً عن أشعة الشمس.