,

جدل حول فائدة “الداش كام” بتخفيف الحوادث في الإمارات


لا تزال فائدة استخدام الداش كام مثار جدل في الإمارات بين من يعتقد أن هذه الكاميرات يمكن أن تساعد على تخفيف الحوادث والوفيات على الطرقات، وبين من يقول إن هذه الكاميرات لن تفيد كثيراً في هذا المجال.

وقبل أيام قال بعض الخبراء إن استخدام الداش كام في السيارات قانوني في الإمارات ولكن إعادة نشر الصور ومقاطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يمكن أن يعرض ناشرها للمساءلة القانونية، وتوقع الخبراء أن تلعب هذه الكاميرات دوراً إيجابياً في تخفيض أعداد الحوادث على الطرقات وخاصة السريعة منها.

إلا أن أحد سكان دبي يقول في مقالة نشرتها صحيفة 7days إن هذه الكاميرات لا تجعل حركة المرور أكثر أماناً كما يعتقد البعض، ففي روسيا على سبيل المثال على الرغم من استخدامها على نحو واسع، لا تزال الطرقات تشهد عدداً كبيراً من الحوادث القاتلة، وفي أحسن الأحوال يمكن أن تثبت الداش كام براءة صاحب السيارة عند تورطه في حادث مروري.

car-camera-dash-cam-gamcpgy

ويضيف الكاتب: “الطرقات هنا في دبي مزدحمة، وهناك الكثير من السائقين غير المنضبطين، ومتوسط السرعة خارج منطقة الأمان، فعلى سبيل المثال في شارع الوصل السرعة المسموح بها 70 كيلومتراً في الساعة، وفي شارع السطوة 80 كيلومتراً في الساعة، وهذا يعني أن بإمكان السائقين السير بسرعات تصل إلى 90 و 100 كيلومتراً على الشارعين”.

لكن المدافعين عن هذه الكاميرات يؤكدون أنها يمكن أن تجبر السائقين على الانضباط واتباع القواعد والأنظمة المرورية، وتساعد الشرطة والسلطات المختصة في نفس الوقت على تحديد الطرف المسؤول عن الحوادث على الطرقات.

وبين مؤيد ومعارض لتشجيع استخدام الداش كام على الطرقات في الإمارات، تبقى التجربة الحكم الفصل الذي يثب مدى فعاليتها.