,

جامعة الإمارات تطور اختباراً جديداً لمنشطات الإبل


متابعة-سنيار: طورت جامعة الإمارات اختباراً جديداً لتعاطي المنشطات في سباقات الهجن يمكنه الكشف عن هذه المنشطات لمدة تصل إلى عام من استخدامها.

ويقوم المشروع على تحليل شعر الحيوان للكشف عن الستيروئيدات التي يمكن استخدامها لتحسين الأداء خلال سباقات الهجن واكتساب ميزة تنافسية بالمقارنة مع الآخرين.

وركزت الدراسة التي أجرتها الجامعة مؤخراً على آثار هذه المواد في وبر الجمال، لفهم أفضل للآثار الصحية لهذه العقارات ومنع استخدامها في المنافسات بحسب ما ذكرت صحيفة ذا ناشيونال.

وقال رئيس فريق الباحثين الدكتور عطاف شاه: “كان الهدف من هذا المشروع هو تطوير والتحقق من صحة اختبار الشعر الجديد بين مجموعة متنوعة من سلالات الإبل في السباقات. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن هذا الاختبار المبتكر لتحليل المنشطات في وبر الإبل، وسيكون الاختبار الجديد مفيداً في تحليل المنشطات ودراسة السُميّة وكذلك في تحليل المستحضرات الصيدلانية والتطبيقات السريرية الأخرى لصحة الإبل والأمراض التي تصيبها”.

2674i2c26c2c6d33b7fd6

ويمكن أيضاً أن تكون هذه النتائج ذات أهمية عند تقييم الإصابات المتعلقة بسباقات الهجن ومكافحة الأمراض، وأوضح شاه أن العقاقير الأربعة الأكثر شيوعاً التي وجدت في عينات دم الإبل هي الكورتيزول و الديكساميثازون والفلوميثازون والميثيل.

وقال الدكتور أحمد مراد، أحد الباحثين في الفريق، إن عينات الشعر توفر بيانات كافية بحيث  يمكن تحديد الاستخدامات النادرة والعادية أو المعزولة للعقاقير، وسيتم استخدام  العينات جنبا إلى جنب مع عينات الدم والبول الحالية.

وبعد الدراسة التجريبية يخطط الفريق لإجراء دراسة على نطاق أوسط بين الجمال، لكن لم يتم تحديد إطار زمني بعد لاستخدام هذا الاختبار بشكل فعلي في مسابقات الهجن.