,

قصة نجاح رجل أعمال وصل إلى دبي وفي جيبه 30 درهم


نشرت صحيفة خليج تايمز قصة رجل أعمال هندي وصل إلى دبي وهو يحمل في جيبه 30 درهماً فقط، قبل أن يتحول إلى واحد من أهم رجال الأعمال في الإمارات.

وكان الدكتور دانانجاي داتار قد وصل إلى دبي في فبراير عام 1984 وهو شاب في مقتبل العمر على متن رحلة جوية للخطوط الجوية الهندية، ويقول عن هذه الرحلة “لقد كان يوماً حاراً، وصلت في وقت متأخر من الصباح إلى مطار مومباي الدولي، وشعرت بسعادة غامرة لأنها كانت رحلة الطيران الأولى بالنسبة لي، ورافقتني والدتي وشقيقي الأصغر سانجاي إلى المطار لوداعي، وكانت هناك مفاجأة سارة بانتظاري في الطائرة”.

ويضيف داتار “في ذلك اليوم كنت أنا وطفل أصغر راكبين نسافر وحدنا على الطائرة، وقامت موظفة طيبة القلب بترقية تذاكرنا من الدرجة السياحية إلى درجة رجال الأعمال، ونتيجة لذلك حصلنا على معاملة خاصة، وكانت ثلاث ساعات ممتعة حقاً على متن الطائرة”.

وكان داتار يخطط للذهاب إلى دبي للعمل للسير على خطى والده، ولكن بعد ذلك تحول الوضع بشكل غير متوقع عندما ترك والده وظيفته وافتتح متجراً للبقالة في دبي، وفي البداية كان متردداً في دعوة ابنه للانضام إليه في عمله، ونظراً لحاجته للمساعدة في المحل، سمح له بالسفر إلى دبي.

ويقول داتار “لم يكن لدي سوى 3 أوراق نقدية من فئة 10 درهم عندما هبطت طائرتي في مطار دبي الدولي، واتصلت مع والدي وأخبرته عن وصولي، وطلب مني الانتظار خارج المطار ليرسل لي سيارة، وانفجرت بالضحك عندما اكتشفت أنها سيارة لنقل البضائع”.

ويعترف داتار أنه تعلم بعض المهارات من والده في إدارة المتجر، لكنه لم يكن يعلم أن والده نفسه كان مبتدئاً في الأعمال التجارية، ونصحة بالعمل في أي سوبر ماركت لاكتساب المهارات المطلوبة، وفي غضون شهر حصل على وظيفة كمتدرب في واحدة من أكبر الأسواق المركزية في دبي، وذلك على مدى أربعة أشهر.

وبعد أن عمل لمدة 10 سنوات تحت وصاية والده، اكتسب داتار المهارات المطلوبة التي أهلته ليفتتح متجراً آخر بعد أن حصل على قرض مصرفي، وكان هذا أول مشروع تجاري مستقل بالنسبة له. واليوم أصبح داتار يملك مجموعة من 26 متجراً منتشرة في دولة الإمارات والهند.