,

مطالبات بأسعار موحدة للفنادق للسياح من الداخل والخارج في الإمارات


طالبت عضوة في المجلس الوطني الاتحادي بمنح السياح الذين يعيشون داخل دولة الإمارات خصومات مماثلة لتلك التي يحصل عليها السياح من الخارج في الفنادق والمناطق السياحية الأخرى.

وقالت العضوة عن إمارة الشارقة عائشة بن سمنوه أمام وزير الاقتصاد سلطان المنصوري إن الحكومة يجب أن تراقب الفرق في الأسعار الذي يصل أحياناً لأكثر من الضعف بالنسبة للسياح الذين يعيشون داخل دولة الإمارات، وأوردت مثالاً على ذلك بأن غرفة في فندق بدبي تبلغ تكلفتها 450 درهماً في الليلة الواحدة عند حجزها من خارج البلاد، في حين أن نفس الغرفة تكلف 1350 درهماً عند حجزها من داخل الإمارات.

وأضافت بن سمنوه أن هناك العديد من المناطق السياحية مثل المنتجعات الصحراوية التي يسمع عنها السكان المحليون ولكنهم لا يستطيعون زيارتها لأنها تكلف الكثير، ويفضلون قضاء عطلة في الخارج بسعر أرخص، بحسب ما نقلت صحيفة ذا ناشيونال.

وقالت بن سمنوه إن المواطنين الإماراتيين يمكن أن ينفقوا نفس المبلغ في يوم واحد على السياحة المحلية في عطلة لمدة 10 أيام في الخارج، وطالبت أن يُعطى المواطنين أولوية في ذلك، خصوصاً أن الحكومة تسعى جاهدة لتعزيز السعادة في البلاد.
من جهته اتفق المنصوري مع هذا الرأي بإعطاء السياحة الداخلية الأولوية كونها عاملاً حاسماً في نمو هذا القطاع، ففي عام 2015 شكل السياح المحليون ما نسبته 16% من إجمالي السياح في البلاد، وتم إنفاق حوالي 34 مليار درهم على السياحة الداخلية.

لكن المنصوري أشار في نفس الوقت إلى أن السياحة تُدار في الغالب من قبل القطاع الخاص، كما أن السياح المحليين لا يخططون عادة للمستقبل، وبدلاً من ذلك يحجزون في الفنادق خلال عطلة نهاية الأسبوع أو أيام العطل الرسمية، عندما تكون الأسعار مرتفعة ولا يوجد الكثير من العروض والخصومات.

وأضاف المنصوري “يمكن معالجة المشكلة عن طريق التنسيق بين السلطات والقطاع الخاص بهدف تشجيع السياحة الداخلية، وأؤكد للقطاع الخاص على أن الهيئات الحكومية ستدعم العروض التي يقدموها”.

واقترحت بن سمنوه مراقبة الفنادق، حيث أن العديد منها تحتوي على شواغر، لكنها لا تعطي السكان المحليين الأولوية.

وقال الدكتور جمال مجايدة مؤسس ورئيس تحرير موقع hotelandrest.com وهو موقع متخصص بالسياحة في دولة الإمارات إن فرق التسويق في الفنادق تركز على الأسواق الخارجية، مما يؤدي إلى اختلافات كبيرة في الأسعار بين الداخل والخارج.