,

القصة الكاملة لأشهر صورة سيلفي في تاريخ الأوسكار


عاش العالم ليلة صاخبة على وقع توزيع جوائز الأوسكار للأفلام التميزة هذا العام، ويستذكر البعض بهذه المناسبة صورة السيلفي المميزة، والتي جمعت عدداً من نجوم السينما، خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار 2014، والتي يحلو للبعض تسميتها “سيلفي إلين”.

الكاتب الكوميدي والمنتج الأمريكي فريد غريفر يقول في مقالة نشرها على موقع ميديوم “الناس يسألوني باستمرار كيف تم التحضير لهذه الصورة؟ وفي رأيي هي نتاج قصة من التعاون والشراكة والاحترافية، وفي هذه الأيام أصبحت قصة تستحق أن تُروى”.

وأشار غريفر إلى ان علاقة مميزة تربط بين فريق العمل التلفزيوني الذي يضمه مع كل من أندرو أداشيك وغريس لي وكيت بوين وليز مايرز ولارا كوهين من جهة، وبين المقدمة التلفزيونية والمملثلة الشهيرة إلين جينيريس من جهة أخرى، بالإضافة إلى العلاقة الممتازة التي تربطهم مع منتجي جوائز الأوسكار نيل نيورون وكريغ زادان.

العلاقة مع منتجي الأوسكار بدأت في أحد الاجتماعات، عندما عرض نيل حسابه على تويتر، والذي لم يكن يتابعه سوى 6 أشخاص، وهو يملك الحساب منذ حوالي عام، لكنه لم يسبق له أن غرد عليه، وقام فريد وباقي الفريق بتعليمه كيف يقوم بالتغريد، وأعادوا جميعاً تغريد أول منشور له، وخرج من تلك الجلسة مع أكثر من 100 متابع.

وخلال الأشهر التي سبقت حفل توزيع جوائز الأوسكار، طُرحت على إلين العديد من الأفكار، والفكرة التي أعجبتها أكثر من غيرها تغريد صورة سيلفي مع الجمهور خلفها على خشبة المسرح. كما رصدت بطاقة جلوس لميريل ستريب، وكان أحد الخيارات أن تلتقط صورة سيلفي برفقتها.

وخلال ذلك العام، دفعت سامسونغ أموالاً طائلة لتكون راعية الاحتفال، لكن ممثلي الشركة لم يكونوا راضين وهم يشاهدون إلين تحمل هاتف آي فون، وتتدرب على التقاط صورة سيلفي، وسألوا إن كان بالإمكان فعل شيء آخر.

وعاد أندرو وغريفر إلى فريق عمل إلين، وسألوا إن كان بإمكانها استخدام هاتف سامسونغ لالتقاط صورة سيلفي بدلاً من آي فون، وفي صباح اليوم التالي عُرضت العديد من هواتف سامسونغ على إلين، وكل منها معد بشكل مسبق لالتقاط صور سيلفي، وكل ما كان عليها فعله الضغط على زر التصوير.

وتدريبت إلين بعد ذلك في غرفة تغيير الملابس على التقاط صور السيلفي، وذلك بعد أن وافقت على استخدام هاتف سامسونغ، ولم تكن قررت بعد ما الذي تنوي فعله، وإن كانت بالفعل ستلتقط صورة سيلفي مع ميريل ستريب.

وبعد أن التقطت إلين أول صورة سيلفي، حصلت على إعادة تغريد لآلاف المرات، وكان الجميع سعيدين بذلك، بمن فيهم إلين نفسها ومنتجو الحفل والمسؤولون في محطة “أي بي سي” التلفزيونية، وعند ذلك قررت إلين التقاط صورة سيلفي مع ستريب.

ولم تكن إلين تتوقع أن تتحول صورتها مع ستريب إلى صورة جماعية، ضمت كلاً من أنجيلا جولي وبراد بيت ولوبيتا نيونغ وجوليا روبرتس وجاريد ليتو وكيفن سبيسي وبرادلي كوبر.

وسرعان ما انتشرت الصورة بشكل واسع على تويتر، وأعيد تغريدها أكثر من 750 ألف مرة خلال 45 دقيقة، وتسببت بتوقف الموقع عن الاستجابة لعدة دقائق. ويقول غريفر إنه ذهب إلى إلين ليخبرها أنها تسببت بتوقف تويتر. وتحولت الصورة منذ ذلك الوقت إلى أيقونة ساهمت بتغيير مفهوم صور السيلفي في العالم.