,

مليونير مقيم في دبي يتخلى عن ثروته ليسافر حول العالم


قرر المليونير العصامي مزي دوماتو الذي كان يعيش حياة مترفة في دبي التخلي عن جزء كبير من ثروته والسفر حول العالم لصالح الأعمال الخيرية.

وكان المليونير البرازيلي من أصل سوري والبالغ من العمر 38 عاماً يشعر بأن الثروة تحاصره، مما دفعه إلى التبرع بالكثير من المال لإنشاء مراكز لمساعدة الفقراء في البرازيل.

ويقول دوماتو “لقد كانت الثروة لا معنى لها، وحياتي الشخصية هي الأكثر أهمية بالنسبة لي، لذلك اخترت حياة المغامرة لمعرفة المزيد مما يدور خارج الفقاعة التي كنت أعيش فيهان وقررت أنني أريد أن أخرج إلى العالم وأحدث فرقاً فيه”.


وبعد أن أوكل دوماتو الإشراف على شركة Cactimedia التي تمثل عمله الرئيسي لشقيقه الأصغر مايكل أنهى باقي شركاته وغادر دبي متوجهاً إلى البرازيل، حيث اشترى عقاراً هناك وحوله إلى مركز للفقراء.

وأنشأ دوماتو مركزاً للعلاج مع طبيب بدوام كامل في مدينة فلوريانوبوليس البرازيلية، بالإضافة إلى منزل يوفر سكناً مجانياً للمرضى الذين يعانون من سرطان الدم، وسيفتتح في نهاية العام مركزاً بديلاً لعلاج السرطان في أوريبيتشي وسيكون أكبر مراكزه الخيرية الثلاثة بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وكان دوماتو بعمر 23 عاماً عندما أسس شركة Cactimedia والتي تتخصص في تصميم مواقع الإنترنت والتسويق عبر الشبكة العنكبوتية، لكنه أصبح من أصحاب الثروات عندما دخل في شراكة عندما كان بعمر 27 عاماً.


وعاش دوماتو في شقة فاخرة في منطقة جميرا بيتش ريزدنس، وقضى معظم وقته على الشاطىء بدلاً من المكتب، وكان يملك سيارات فاخرة من طراز مازيراتي وفيراري، بالإضافة إلى عدد من المنازل في منطقة السهول وفي أحياء دبي القديمة.

ومنذ أن تغير مجرى حياة دوماتو، بدأ بتأجير العقارات السكنية التي يمتلكها لصالح المراكز الخيرية التي افتتحها في البرازيل، وأنشأ اثنين من الشركات التي يعود نصف ريعها إلى هذه المراكز.

يذكر أن دوماتو غادر دبي قبل نحو 8 سنوات، ومنذ ذلك الوقت دأب على السفر بين البرازيل والإكوادور والبيرو، ويأمل أن يحذو رجال الأعمال حذوه في مساعدة الآخرين وتقديم العون للمحتاجين.