,

201 عرضاً للظفر بـ 5 ملايين درهم في أبحاث الاستمطار بالإمارات


أعلن برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار أنه تلقى 201 عرضاً للدورة الثالثة من برنامجه المبتكر لتعزيز الأمطار في البلاد.

ونتيجة الشعبية التي يحظى بها البرنامج على الصعيد الدولي، فقد وصل عدد العروض التي تلقاها إلى 201 عرضاً من 68 بلداً في خمس قارات، وشارك فيها 710 باحثين ينتمون إلى 316 مؤسسة، بحسب صحيفة خليج تايمز.

ويقدم البرنامج منحة قدرها 5 ملايين دولار على مدى 3 سنوات يتقاسمها ما يصل إلى خمسة أبحاث، وتؤكد الجودة العالية للعروض المقدمة أيضاً على الاهتمام الكبير الذي ولده برنامج الإمارات لبحوث الاستمار بين كبار الباحثين والعلماء والتكنولوجيين في جميع أنحاء العالم، وسيتم تقييم هذه العروض من خلال عملية اختيار على مرحلتين لاستعراض الأجدر منها، وسيتم الإعلان عن القائزين النهائيين وتكريمهم في أسبوع أبوظبي للاستدامة (أدسو) خلال يناير 2018.


وتمثل الإنجازات الكبيرة للبرنامج تتويجاً لجهود التوعية النشطة والإبداعية على مدى 12 شهراً، تضمنت إشراك أصحاب المصلحة والمشاركة في الأحداث وعروض الطرقات وحملات وسائل الإعلام والحملات الرقمية النشطة، وركز البرنامج على مد شبكاته البحثية العابرة للحدود الوطنية، من أجل تحقيق أقصى قدر مممكن من الإمكانيات الابتكارية.

وفي العام الماضي اختتم البرنامج سلسلة من الزيارات الدولية الناجحة للتعاون في مجال البحوث وشارك في العديد من الأحداث الدولية في سبعة بلدان وأربع قارت، وشملت هذه الزيارات اجتماعات مع علماء بارزين وممثلين من مؤسسات عالمية لبناء العلاقات والتعاون في مجال البحوث، فضلاً عن تشجيع تقديم الطلبات إلى الدورة الثالثة من البرنامج لهذا العام.

وفي عام 2016 تصدر البرنامج ومنحته السنوية عناوين الصحف في القارات الخمس، وسلطت وسائل الإعلام الرائدة الضوء على تأثير هذه المبادرة على البلدان التي لديها مبادرات بحثية نشطة لتعزيز الأمطار، بما في ذلك الصين واليابان والهند والولايات المتحدة وألمانيا وروسيا وجنوب أفريقيا.