,

هل أثّرت الإجراءات الأمريكية الجديدة على رحلات طيران الإمارات والاتحاد؟


أكدت كل من طيران الإمارات والاتحاد للطيران أن رحلاتهما إلى الولايات المتحدة “تعمل بشكل طبيعي” في ظل القيود الأمريكية الجديدة على السفر والأمن.

وكانت الحكومة الأمريكية قالت في وقت سابق إن المتقدمين للحصول على تأشيرة من ست دول إسلامية يجب أن يكونوا على علاقة عائلية وثيقة أو علاقة رسمية مع كيان أمريكي حتى يسمح لهم بالدخول إلى البلاد. كما أعلنت الحكومة عن تدابير جديدة لزيادة أمن المطارات والرحلات الجوية لمكافحة تهديد الإرهابيين بإخفاء القنابل في أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

وأضافت طيران الإمارات أن المسافرين يجب أن يحملوا وثائق السفر المناسبة بما في ذلك تأشيرة دخول أمريكية صالحة للسفر.

وقال متحدث باسم الشركة”رحلاتنا إلى الولايات المتحدة تعمل وفقا للمعايير العادية. يجب على جميع الركاب امتلاك وثائق السفر المناسبة، بما في ذلك تأشيرة دخول سارية المفعول إلى الولايات المتحدة”.

واضاف المتحدث “أن طيران الإمارات ما زالت تسترشد بالجمارك الأمريكية وسلطات حماية الحدود في هذا الشأن”.

وذكرت الاتحاد للطيران أن الشركة تواصل قبول المواطنين الذين يحملون وثائق سفر صالحة من الدول الستة المدرجة، بحسب ما نقلت صحيفة أرابيان بيزنس.

وأضافت أن “القبول، وفقا للإجراءات المعيارية، يخضع للإجراءات التي أقرتها السلطات الأمريكية في مركز الفحص المسبق في مطار أبوظبي”.

يذكر أن السلطات الأمريكية فرضت في مارس الماضي حظراً على حمل الأجهزة الإلكترونية الكبيرة في مقصورات الركاب على متن الطائرات التي تحلق من 10 مطارات في بعض الدول من بينها الإمارات وقطر ومصر والمملكة العربية السعودية والكويت.