,

كم توفر السيارة الهجينة في الإمارات من غاز ثاني أكسيد الكربون؟


متابعة-سنيار: أعلنت شركة الفطيم للسيارات، الموزع الحصري لشركة تويوتا في الإمارات عن زيادة مبيعات سيارة تويوتا بريوس الهجينة بنسبة 535% خلال النصف الأول من العام الجاري، بالمقارنة مع الفترة نفسها من عام 2016. في حين حققت تويوتا كامري الهجينة زيادة قدرها 430% في المبيعات.

وتم إطلاق بريوس في الإمارات في العام الماضي، ووعدت بتوفير في استهلاك الوقود لتغطي مسافة 100 كيلومتر بتكلفة 7.12 درهم فقط، أو حوالي 25 كيلومتر لكل لتر من البنزين، بحسب موقع أوتو ميدل إيست.


ووفقا لدراسات الفطيم للسيارات تبين أن السائق العادي يمكن أن يوفر ما يصل إلى طن من ثاني أكسيد الكربون سنويا عن طريق قيادة سيارة هجينة، في حين أن أسطول سيارات الأجرة بأكمله من السيارات الهجينة يمكن يوفر ما يصل الى 30% من الوقود، ونفس النسبة من الانبعاثات الغازية الضارة بالبيئة.

أما بالنسبة لسيارة كامري الهجينة، تقول الفطيم للسيارات إن السيارة تقلل أيضا من الأعباء على البيئة، حيث أنها في الغالب نموذج لمبيعات الأسطول مع أكثر من 1000 نموذج تخدم في الوقت الحالي كسيارات أجرة في عدد من شركات سيارات الأجرة مثل شركة تاكسي دبي وإيميرتس كاب.


وقال سعود عباسي، المدير التنفيذي لشركة تويوتا في مجموعة الفطيم للسيارات: “توفر سياراتنا الهجينة حلا مباشرا لإمارات أكثر إخضرارا، ولا تتطلب أي تطوير إضافي للبنية التحتية، ولا تفرض رسوما خارجية ولا تغيرات في سلوك السائق”.

وأضاف العباسي “هذا النمو الإيجابي لكل من بريوس وكامري هو دليل على أن عملاءنا أصبحوا على وعي متزايد بالفوائد البيئية والمالية لامتلاك السيارات الهجينة”.