, ,

فيديو| مرضى ارتفاع ضغط الدم والسكري هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالخرف


متابعة-سنيار: تشير الأبحاث إلى أن الحفاظ على اتباع واعتماد نظام غذائي صحي يقلل من خطر الإصابة بالخرف، وأن مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم معرضون لخطر الإصابة بهذ المرض في وقت لاحق من الحياة.
بيد أن البقاء فى صحة جيدة فى منتصف العمر يوفر بعض الحماية ضد وباء العصر الحديث، وفقا لدراسة أجرتها الحكومة الأمريكية.
وقد استندت نتائج الدراسة التي أجرتها المعاهد الوطنية للصحة إلى حوالي 15 ألف أمريكي تم تتبعهم خلال 25 عاما.
ومن بين الــ 10 في المائة الذين تم تشخيص إصابتهم بالخرف، كانت نسبة عالية منهم من المصابين بالسكري وارتفاع ضغط الدم، وهما شرطين مرتبطين بنظام غذائي غير صحي، وعدم ممارسة الرياضة.

وقال الدكتور والتر كوروشيتز، مدير المعاهد الوطنية للصحة والاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية، أن هذه الدراسة تدعم أهمية السيطرة على عوامل الخطر في أمراض الأوعية الدموية مثل ارتفاع ضغط الدم في وقت مبكر من الحياة في محاولة لمنع الخرف، حيث أن ما هو جيد للقلب هو جيد للدماغ.

وتظهر أحدث الاكتشافات مدعومة بمجموعة من الأبحاث الحديثة أن ممارسة التمارين يمكن أن تساعد على درء الخرف، وأن الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية أربع مرات في الأسبوع له أثر إيجابي على مرضى الخرف.

ويعيش حاليا 47.5 مليون شخص في جميع أنحاء العالم مع الخرف، ومن المتوقع أن يزداد هذا العدد إلى 115.4 مليون بحلول عام 2050 بسبب شيخوخة السكان، كما أن الخمول البدني يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع هذه الأرقام.
وقد خضع جميع المشاركين لفحوصات طبية على مر السنين كجزء من دراسة المعاهد الوطنية للصحة، ووجد العلماء في البداية أن فرص الخرف زادت بقوة مع التقدم في السن ووجود الجين الموروث APOE4.
واكتشفوا أيضا وجود صلة بين الخرف و “prehypertension”، وهي حالة تكون فيها مستويات ضغط الدم أعلى من المعتاد ولكن أقل من ارتفاع ضغط الدم.
وأضافت النتائج أن الأمراض الوعائية زادت من المخاطر لدى المشاركين من البيض والسود بينما زاد التدخين بشكل حصرى من فرص الإصابة بالخرف لدى البيض.
كما وجد العلماء أن مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والتدخين يزيد من خطر الإصابة بالخرف لكل من المشاركين بغض النظر عن تعرضهم للسكتة الدماغية.