,

بالصور| نظرة على معبد “Ta Nei Temple” المتواري عن الأنظار في قلب غابات كمبوديا


متابعة-سنيار: يعتبر معبد أنغكور وات أشهر وجهة للمسافرين الراغبين في اكتشاف المعابد في كمبوديا، ولكن مع أكثر من مليوني زائر كل عام، عادة ما تكون هذه الأماكن مكتظة جدا، ولذلك قرر أحد المستكشفين الابتعاد عن الحشود، والتوجه بعيدا بحثا عن كنوز كمبوديا الخفية في قلب الغابة.

قرر المستكشف بوب ثيسن الابتعاد عن حشود السياح في أنغكور وات، والتوجه إلى قلب غابة كمبوديا بحثا عن “Ta Nei Temple”، وهو كنز أقل شهرة في سيم ريب.

بفضل موقعه البعيد، لا يوجد تقريبا أي سياح آخرين في الموقع الذي يعود تاريخه إلى القرن الثاني عشر، حيث أن معظم المرشدين السياحيين لا يعرفون حتى كيفية الوصول إليه.

وكان المعبد الوصيف لعجائب الدنيا السبع الجديدة في العالم، وقد ترك علماء الآثار معظم المعبد كما كان في الأصل، لذلك يقدم لمحة نادرة من التاريخ القديم.

في الوقت الحاضر أصبحت حجارة المعبد موطنا لمجموعة من نباتات الغابة الغريبة، التي تتشابك في أرض المعبد.

للحجز والاستعلام