,

فيديو| تطوير تعليم الفتيات في أوغندا بمنحة إماراتية


في مشهد غير مألوف تجمعت  العشرات من الطالبات في الحديقة الخضراء المورقة داخل مدرسة سانت كاثرين الثانوية للبنات في أوغندا بالزي المدرسي الأصفر الساطع والجوارب البيضاء ذات الركبة العالية حول ماعز صغيرة أجرى عليها المعلمون عملية الختان.

ختان الحيوانات هو واحد من العديد من النشاطات والدروس العملية التي تخضع لها الفتيات في المدرسة العامة الأوغندية كجزء من مناهج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وقالت روز نانجوالا، مديرة المدرسة، إن معظم التلاميذ الذين يدرسون في المدرسة والبالغ عددهم 1057 تلميذا يأتون من أسر متواضعة تعيش على الزراعة، ولذلك فمن المهم تعليمهم هذه المهارات العملية.

ويتعلم التلاميذ كيفية رعاية الحيوانات، التي تشمل الآن الأبقار والأرانب والدجاج؛ وتقول السيدة نانغوالا: “إننا نمكنهم من بناء المهارات اللازمة لكسب بعض المال”.

مدرسة سانت كاثرين الثانوية هي واحدة من 40 مدرسة في 39 منطقة في جميع أنحاء أوغندا حصلت على منحة من دبي العطاء بقيمة 1.188.280 دولار أمريكي (4،364.552 درهم) بهدف تعزيز مشاركة الفتيات في المواد العلمية. وسيستفيد حوالي 6000 تلميذ و 500 معلما للمواد العملية و 40 معلما رئيسيا بشكل مباشر من التمويل الذي يديره ويوزعه منتدى النساء الأفريقيات التربويات حتى عام 2019، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وتقول سارة مورنجي، مسؤولة البرنامج لدى منظمة “فاو”: “هناك تصور بأن العلوم تخص الأولاد، ولا تناسب الفتيات. لذلك نحن نحاول إزالة الغموض عن هذا التصور. نحن نريد منهن أن يخرجن ويبدأن بتعلم العلوم”.

وسيغطي التمويل تكلفة المواد مثل المعدات المختبرية والكواشف الكيميائية والكتب العلمية لتشجيع التلاميذ على تطوير مشاريع علمية وبدء نوادي عملية والتنافس في مسابقات إقليمية ووطنية كما يقدم التدريب اللازم للمعلمين.