,

ماذا لو تم إنشاء مترو بين دبي والشارقة؟


كشفت دراسة جديدة أن وصلة مترو تربط الشارقة بالخط الأخضر لمترو دبي يمكن أن تقلل حركة المرور على الطرق السريعة المزدحمة بين الإمارتين بنسبة تزيد عن 30%.

وأوضحت الدراسة التي أجرتها شركة أوريكون، وهي شركة تخطيط للنقل الدولي مقرها دبي وتعمل بشكل وثيق مع سلطات النقل المحلية، الأثر الاقتصادي للازدحام بين الإمارتين، وتبين كيف يمكن للربط المباشر بين محطة مترو القيادة ومركز مدينة الشارقة حل ما لا يقل عن ثلث مشاكل حركة المرور الحالية.

ويمكن للحارات الخمسة على الطريق استيعاب حوالي 33200 سيارة في الساعة، ولكن خلال ساعات الذروة، يمكن أن يستخدم الطريق ما يزيد عن 40 ألف سيارة، مما يتسبب باختناقات مرورية شديدة، تؤدي إلى تأخير يصل في بعض الأحيان إلى أكثر من ساعتين على الطريق، ناهيك عن خسائر اقتصادية تقدر بنحو 3.4 مليار درهم، وهذا المبلغ قادر على بناء خط مترو بطول 12 كيلومتر، بحسب صحيفة غلف نيوز.

وقال نديم شاكر، المدير الفني في أوريكون “يمكن أن يكون هناك أكثر من طريقة لربط الإمارتين من خلال المترو، وهذا هو أحد السيناريوهات الافتراضية لما يمكن أن يحدث إذا تم بناء وصلة مترو بين دبي والشارقة”.

ووجدت الدراسة أن الممرات الخمسة بين دبي والشارقة تشهد حاليا 900 ألف رحلة يوميا، مع مرور 450 ألف رحلة في كل اتجاه. وتصل ذروة التدفق على طريق الاتحاد وشارع دمشق وشارع بيروت وطريق محمد بن زايد إلى 40.000 سيارة أو 52.000 راكب في الساعة خلال ساعات الذروة الصباحية.

وأشار شاكر إلى أن زيادة قدرة الممرات بين الإماراتين ليس ممكناً ولن يساعد على تخفيف الازدحام، وبالتالي فإن الحل الوحيد الممكن، وفقا لشاكر، لتخفيف الازدحام يمكن أن يكون عبر وصلة المترو.

وباستخدام نموذج مرونة العرض والطلب، توصلت الدراسة إلى أن نحو 30 في المائة من الطلب على المركبات الخاصة بالإضافة إلى بعض الطلب الحالي على الحافلات سيتحول إلى نظام المترو. ولكن شاكر حذر من أن الطلب الإضافي من الشارقة قد يضع حمولة كبيرة على شبكة مترو دبي، التي تعمل بالفعل في طاقتها القصوى خلال ساعات الذروة.

<

/p><<< ><< p>< /p>