,

بالصور| معرض لبعثات حفظ السلام للقوات المسلحة الإماراتية


في عام 1976. وصلت القوات المسلحة الإماراتية إلى لبنان كجزء من بعثة حفظ السلام العربية، وذلك بعد بضع سنوات فقط من تشكيل الاتحاد، وكان ذلك مؤشرا مبكرا على مدى أهمية العمل الإنساني للقوات المسلحة الإماراتية الوليدة، ويتم حالياً عرض الزي الرسمي والصور من هذه المهمة كجزء من معرض جديد في متحف الاتحاد في دبي.

ويستعرض المعرض أربعة عمليات نشر رئيسية: كوسوفو ولبنان والصومال والكويت. ويعرض لقطات أرشيفية وصوراً للحكام الذين يزورون الوحدات الإماراتية والسكان المحليين، وتبرز صورة للشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مع الأطفال في كوسوفو، بالإضافة إلى فيديو نادر للشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس الدولة حاكم دبي. وهو ينزل من طائرة مروحية ويزور القوات في كوسوفو.

ويقول عبد الله الفلاسي مدير المتحف “لقد شاركنا في الكثير من بعثات حفظ السلام في جميع أنحاء العالم. ويقدم المعرض 4 من هذه البعثات، ولكن هناك أكثر من ذلك”.

وتم تنظيم المعرض في متحف الاتحاد بالشراكة مع متحف القوات المسلحة الإماراتية ومركز التاريخ العسكري، حيث يمكن مشاهدة الزي الرسمي للقوات المسلحة، والأسلحة النارية، وأجهزة الراديو، والشارات غير ذلك الكثير، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

ومن أبرز الأحداث في هذا المعرض دور دولة الإمارات في كوسوفو، حيث انتهت الحرب رسميا في عام 1999 عندما أجبر التدخل العسكري من الناتو القوات اليوغوسلافية والصربية على الانسحاب، ووصلت القوات الإماراتية كجزء من بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام وقامت ببناء مخيمات لـ 15 ألف لاجئ، ووفرت الخدمات الطبية، وشيدت مستشفى، وأجرت دوريات. وتظهر لقطات فيديو الجنود الإماراتيين في هذه الدوريات وهم يتفاعلون مع الناس.

وشهدت بعثة 1993 الى الصومال تحت رعاية الأمم المتحدة مشاركة القوات الإماراتية في حفر الآبار وحراسة نقاط توزيع الإغاثة وتقديم الرعاية الطبية. وفي الكويت، كانت القوات جزءا من عملية تحرير البلاد وساعدت على تأمين الحدود الكويتية العراقية.