,

كويكب عملاق في سماء الإمارات يوم 5 فبراير


قالت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا إن كويكباً متوسط ​​الحجم مصنف على أنه “كويكب محتمل الخطورة” سيقترب من الأرض في 4 فبراير (5 فبراير في الإمارات)، بيد أنه لا توجد فرصة للاصطدام مع كوكبنا خلال الـ 100 عام القادمة بالوضع الحالي.

واكتشف الكويكب 2002 AJ129 في يناير 2002 ولن يكون أقرب من 10 أضعاف المسافة بين الأرض والقمر (حوالي 2.6 مليون ميل، أو 4.2 مليون كم).

وسيقترب الكويكب من الأرض في 4 فبراير 2018 في الساعة 4:30 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة. (الساعة الواحدة والنصف صباح الاثنين بتوقيت الإمارات)، بحسب صحيفة خليج تايمز.

وقال بول تشوداس، مدير مركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض التابع لناسا في مختبر الدفع النفاث في كاليفورنيا: “لقد كنا نتتبع هذا الكويكب منذ أكثر من 14 عاما ونعرف مداره بدقة كبيرة”.

وأضاف “حساباتنا تشير إلى أن الكويكب 2002 AJ129 ليس لديه فرصة للاصطدام مع الأرض في 4 فبراير أو أي وقت على مدى السنوات الـ 100 المقبلة”.

وتبلغ سرعة الكويكب  76.000 ميلا في الساعة (34 كم في الثانية)، وهي أعلى من غالبية الأجسام القريبة من الأرض. وقال بيان ناسا إن سرعة الطيران العالية هي نتيجة لمدى الكويكب الذي يقترب من الشمس تقريبا – 11 مليون ميل / 18 مليون كم /.