,

فيديو| مقيمة في دبي تحقق نجاحاً بفيلم عن سوريا في لندن


تحتفل المخرجة السينمائية المقيمة في دبي لين الفيصل بالعرض الناجح لأول فيلم وثائقي لها، والذي ظهر لأول مرة في مهرجان لندن السينمائي الدولي للسينما العالمية الشهر الماضي.

الفيلم هو مشروع شخصي عميق يتبع رحلة عائلة الفيصل وهم يفرون من بلادهم الأصلية في سوريا هربا من أهوال الحرب الأهلية التي تجتاح البلاد والعيش كلاجئين في أنحاء مختلفة من العالم.

ولم تتمكن الفيصل  من حضور عرض فيلمها في لندن بسبب صعوبة الحصول على تأشيرة، لكن ردود الفعل التي سمعتها عن الفيلم كانت إيجابية، وتلقى قبولاً جيداً في المهرجان، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وتعترف الفيصل بأنه كان من الصعب الحفاظ على موقف موضوعي عند تقديم فيلم وثائقي عن مثل هذه القضايا الشخصية العميقة، حيث تقول “لم أدرك مدى صعوبة العمل على شيء خاص بك، خاصة وأنني كنت المصورة أيضاً، وكان عليّ تصوير أجزاء من القصة، حيث يتوجب على شخص ما أن يغادر أو يواجه قراراً  لا يعرف كيف يتعامل معه، وكان الأمر صعباً للغاية لأن هذه هي عائلتي، وكنت أمسك بالكاميرا وأبكي، ولكن في الوقت نفسه أحاول أن أفعل كل شيء مهنيا من منظور وثائقي”.

وما يميز الفيلم هو أن الجميع دون استثناء، يريدون العودة إلى سوريا على الرغم من تجاربهم الرهيبة للحرب هناك، وتقول الفيصل. “من هنا يأتي  اسم الفيلم، من المثل السوري القديم الذي يقول “الثوب المستعار لا يمكن أبدأ أن يمنحك الدفىء مثل ثوبك الخاص”.

ولا تشعر الفيصل بالتفاؤل كثيراً فيما يتعلق بلم شمل أفراد أسرتها من جديد في سوريا في المستقبل المنظور، فهي أصلا من منطقة الغوطة المحاصرة، وهي من أسوأ المناطق التي تضررت من فظائع الحرب.