,

جراحون في الإمارات يجرون عملية قلب نادرة


أجرى أطباء في أبو ظبي واحدة من أندر جراحات القلب في العالم، والتي تم تنفيذها فقط على أقل من 20 شخصا في جميع أنحاء العالم.

وكانت جراحة استبدال الصمام الرباعي لمدة أربع ساعات عالية المخاطر، والتي استبدلت فيها صمامات قلب المريض بصمامات نسيجية، وتوقف قلب المريض البالغ من العمر 22 عامًا  لمدة 70 دقيقة على طاولة العمليات.

واستبدال الجراحين جميع صمامات القلب الأربعة لدى المريض، الذي كان يعاني من التهاب الشغاف الحاد، الذي كان سببه التهاب في الأسنان.

وقال الدكتور راكيش سوري، الرئيس التنفيذي لكليفلاند كلينك أبوظبي، لصحيفة الخليج تايمز إن المريض كان على بعد ساعات من الموت.

وأضاف “عندما ذهبت لرؤية المريض قبل الجراحة، أدهشني حقيقة أنه كان قريباً جداً من الموت ولم يكن أمامه أي خيارات فعلية، فقد أصبح من الواجب الأخلاقي أن يتم نقله إلى طاولة العمليات بأسرع ما يمكن”.

وأشار الدكتور سوري إلى أن الإصابات في صمامات القلب الأصلية نادرة للغاية. علاوة على ذلك، شدد على أن المريض وصل في مرحلة متأخرة وحرجة للغاية.

وأثناء جراحة القلب المفتوح، تم وضع المريض على آلة لتغيير شرايين القلب والرئة وتم إيقاف قلبه لمدة 70 دقيقة وتمت إزالة الصمامات الأربعة من قلبه واستبدالها بصمامات نسيجية.

وقال الدكتور سوري عن الجراحة “جميع الصمامات الأربعة كانت مصابة بشدة، وكان قلبه غير قادر على دعم الأعضاء في الجسم، لأنه لم يكن قادراً على توليد كمية كافية من الدم”.

وأشار الدكتور سوري إلى إن هذه هي المرة الأولى التي تجري فيها هذه العملية في الإمارات، وأجريت عدد قليل من المرات في جميع أنحاء العالم.