العين والوصل يقتربان من شبح الهبوط


تحمل مواجهات المرحلة 21 من دوري الخليج العربي الإماراتي، عنوانا كبيرا للإثارة للمنافسة على الهروب من شبح الهبوط إلى دوري الهواة، من خلال صراع سيكون محتدما بين فرق الوسط مع القاع، فيما ستكون فرق القمة منشغلة بالمنافسة في نوع آخر بالتركيز على اللقب.

يظهر فريق العين على السطح، وتتركز عليه الأنظار بعد سلسلة من الهزائم التي تعرض لها، وثباته في المركز الثامن من أصل 14 فريقا تتنافس ضمن الدوري، وجد الفريق نفسه في موقف لا يحسد عليه، حتى أنه بات أحد الفرق المهددة بالهبوط إلى دوري الهواة وذلك حسب الحسابات الرقمية التي تحملها مراكز الفرق بعد 20 مرحلة من البطولة.

على أرض الواقع، يتبقى من عمر الدوري 6 مراحل، وإذا كان الأهلي ما زال ينافس في القمة مع الشباب بشكل حصري، فإن معركة الهبوط باتت تشمل 8 فرق، بعيدا عن العراقة والأسماء، حيث لم ينجو من الهبوط سوى فريق الوحدة والذي وصل رصيده النقطي إلى 30 نقطة، وهو الحد الفاصل بين الثبات والهبوط، وذلك كون فريق متذيل الترتيب فريق دبي لديه 10 نقاط، وفريق الشعب الذي يسبقه بالمركز قبل الأخير برصيد 11 نقطة، مما يعني أنه لو حقق فريق دبي الفوز في كامل مبارياته الستة القادمة سيرفع رصيده إلى 28 نقطة، ومثله سيرفع الامارات رصيده إلى 29 نقطة.

وإذا نظرنا إلى موقف فريق العين، فهو حاليا في المركز الثامن برصيد 27 نقطة، وهو بالتالي بحاجة لتحقيق الفوز في مباراته القادمة مع فريق الامارات صاحب المركز 12 برصيد 17 نقطة والتي ستقام على ملعب الأخير، لضمان الابتعاد عن شبح الهبوط، وهذا السبب ما سيرفع من معنويات فريق الامارات لمحاولة استثمار عامل الأرض والجمهور والحالة المعنوية المتراجعة لفريق العين بعد خسارته موقعه الأهلي، لمحاولة كسب النقاط الثلاث والارتفاع على سلم الترتيب بعيدا ولو خطوة واحدة عن الخطر.

الوصل أيضا يعيش ظروفا حرجة بعد أن تراجع إلى المركز العاشر وبات ضمن دائرة الفرق المهددة، حيث يبلغ رصيده 21 نقطة، وسيطمح إلى تحقيق الفوز على الوحدة لضمان القفز بعيدا عن التهديد.

الشعب صاحب المركز قبل الأخير سيواجه بني ياس الذي يحل تاسعا برصيد 27 نقطة متساويا مع العين برصيد النقاط، وستكون المباراة قمة في الإثارة، خاصة وأن بني ياس بقيادة العراقي عدنان حمد يريد مواصلة صحوته وتحقيق الفوز الذي يضمن له البقاء ضمن فرق المحترفين، فيما يطمح الشعب بتعزيز رصيده الذي يمكنه في مواصلة مشواره للهروب من شبح الهبوط.

النصر (الخامس) والجزيرة (الثالث) سيتواجهات في مباراة صعبة هدفها الحفاظ على آمال المنافسة، والأهلي سيواجه الشارقة في مباراة قمة يطمح خلالها الأهلي المتصدر في مواصلة هجومه على اللقب، ويأمل الشارقة أن يثأر من الأهلي الذي حرمه من التأهل لنهائي كأس المحترفين، إلى جانب تحقيق النقاط الثلاث التي تدفع به خطوة مهمة للأمام.

وتبقى مباراة دبي والشباب والتي تحمل أكثر من معنى، حيث يريد الشباب أن يواصل زحفه خلف الأهلي المتصدر والحفاظ على فارق النقاط الست أو تضييقه في حال تعثر الأهلي، بينما تبدو مهمة دبي صعبة في تحقيق الفوز وتغيير مركز القاع الذي يحتله منذ عدة أسابيع.”يورو سبورت عربية”.