,

انتقادات لاستخدام الحيوانات البريّة في عروض السيرك بدبي


تعرض سيرك في دبي يستخدم الحيوانات البرية في عروضه لانتقادات، حيث دعا بعض الرافضين إلى إيقاف العروض.

ويقدم السيرك اللاتيني، الذي يتباهى بكل فخر بأنه يتميز “بالأسود البيضاء القادمة المباشرة من أفريقيا”، عروضه في الخوانيج مقابل 89 درهم حتى 21 ديسمبر.

وواجهت ميراس التي تشرف على مناطق جذب في دبي مثل لا مير، سيتي ووك وكايت بيتش والشركة التي تدير السيرك وابلاً من الانتقادات على مواقعها على شبكة الإنترنت وصفحات وسائل الإعلام الاجتماعية من الأشخاص الذين يعتقدون أن إرغام الحيوانات على المشاركة في مثل هذه الأمور عمل بالغ القسوة.

لكن مدير السيرك قال إن على المنتقدين “أن يهتموا بشؤونهم الخاصة”، مضيفا أن أي شخص يأكل اللحوم لا يحق له أن يحتج على العرض.

وكتب أحد الأشخاص الذين تركوا مراجعة سلبية على صفحة “لاست إكزت” على الفيسبوك: “أتوسل إليكم بالانسحاب من استضافة سيرك مع حيوانات حية – فدبي أفضل بكثير من ذلك”.

ونشر آخر “من فضلكم لا تستضيفوا السيرك مع الحيوانات البرية”.

وقال متحدث باسم شركة ميرااس، التي تدير لاست إكزت، إن السيرك يفي بالمعايير الدولية لرعاية الحيوانات.

وأضاف المتحدث: “فيما يتعلق بالمخاوف التي أثيرت على وسائل الإعلام الاجتماعية حول معاملة الحيوانات في السيرك اللاتيني الذي يتم استضافته في فرعنا في الخوانيج، نؤكد لعملائنا وعامة الناس أن الحيوانات يتم رعايتها بشكل جيد، وفقًا للمعايير التنظيمية الدولية التي وضعتها “CITES (اتفاقية التجارة الدولية للأنواع المهددة بالانقراض من الحيوانات والنباتات البرية).

وكانت الحيوانات البرية عنصراً رئيسياً في عروض السيرك في جميع أنحاء العالم منذ عقود، ولكن الرأي العام ضد استخدامها قد تغير بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة. وتم حظر هذه الممارسة في أكثر من 40 دولة في جميع أنحاء العالم، رغم أنها تظل لا تزال قانونية في دولة الإمارات، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وقال تيدي عواد، مدير السيرك إن العديد من الأشخاص الذين نشروا التعليقات السلبية إما أنهم لا يعيشون حتى في الإمارات أو يستخدمون حسابات مزيفة.

وأضاف: “إذا أرادوا أن يعارضوا استخدام الحيوانات في السيرك، عليهم التوقف عن تناول أي نوع من اللحوم لأنني لا أعتقد أن البقرة التي تذهب للذبح تكون سعيدة بكونها الطبق الرئيسي في وجبة طعامنا”.

وأشار السيد عواد أن السيرك ملتزم بالقانون في كل بلد يزوره “القانون في العالم العربي كله لا يحظر الحيوانات في السيرك، لذلك أعتقد أن هؤلاء الذين يطلق عليهم النشطاء يجب أن يحترموا ويطبقوا قانون البلاد التي يزورونها ويهتموا بشؤونهم”.