,

كيف ارتفعت ثقة المستهلكين في الإمارات مع نهاية 2018؟


ارتفعت الثقة المالية في الربع الأخير من عام 2018 بعد أن قام السكان بتعديل ميزانياتهم لإدراج آثار الضريبة على القيمة المضافة وارتفاع الإنفاق في الصيف، وفقاً لدراسة أجراها موقع yallacompare للمقارنة المالية في الإمارات.

ووفقًا لتقرير ثقة المستهلك في الشركة للربع الأخير من العام الماضي، قال 54% من 1.200 من المقيمين في الإمارات إنهم يشعرون بمزيد من الثقة بشأن مواردهم المالية مقارنة بالربع السابق. كما أفاد التقرير عن انخفاض بنسبة 21 في المائة في عدد السكان القلقين بشأن تكاليف المعيشة في البلاد.

وقال جوناثان رولينج، المدير المالي لشركة yallacompare: “من الرائع أن نرى الثقة تنتعش وتعود إلى المستويات التي رأيناها في عام 2018 أو حتى تجاوزها. ومع دفع تكاليف الإجازات الصيفية والرسوم المدرسية المستحقة، فإننا نعلم أن الربع الثالث من العام يزيد من مخاوف المستهلكين على مواردهم المالية. وتشير نتائج الاستطلاع إلى أنه مع استيعاب تأثير ضريبة القيمة المضافة، وشعور الناس بالأمل في زيادة الأجور، فإن الثقة تعود إلى المستهلكين”.

وبعد إدخال ضريبة القيمة المضافة في بداية العام الماضي، قدمت الإمارات مجموعة من الإصلاحات التي تهدف إلى تعزيز النمو الاقتصادي، وخلق فرص العمل وتنويع الاقتصاد بعيداً عن الاعتماد على الدخل النفطي. وعززت هذه المبادرات من معنويات الشركات في دولة الإمارات، الأمر الذي أدى بدوره إلى تحسين فرص العمل للمقيمين خلال الربع الثالث إلى جانب توقعاتهم المالية، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

فعلى سبيل المثال، كشفت دراسة أجرتها شركة الاستشارات العالمية “ميرسر”، في شهر نوفمبر / تشرين الثاني، أن الرواتب في الإمارات من المتوقع أن ترتفع بنسبة 4.8 في المائة في جميع الصناعات هذا العام، مما يمثل زيادة إضافية في التمويل الشخصي للمقيم.

ووفقاً لآخر تقرير من  yallacompare، يشعر سكان الإمارات الآن أنهم أكثر قدرة على التأقلم مع تأثير التضخم. وفي الربع الثالث من عام 2018، كانت نسبة 27 في المائة من السكان تناضل من أجل تغطية نفقاتها بسبب ضريبة القيمة المضافة – مقارنة بنسبة 16 في المائة في الأشهر الأخيرة من السنة – مما يمثل انخفاضا بنسبة 40 في المائة.

ومن غير المحتمل أن يغادر السكان الإمارات بسبب وضعهم المالي – حيث قال 45 في المائة من المستجيبين في الربع الأخير من السنة أنهم أقل احتمالاً للرحيل مقارنة بـ 38 في المائة في الفترة السابقة.

وقد تعزى الزيادة إلى إحساس أقوى بالأمن الوظيفي، حسب قول yallacompare. وفي الربع الرابع، قال 37 في المائة ممن شملهم الاستطلاع أنهم يشعرون بمزيد من الأمان في وظائفهم مقارنة بما كانوا عليه في هذا الوقت من العام الماضي مقارنة بنسبة 32 في المائة في الربع الثالث.

وعلى صعيد الديون، قال نصف الذين شملهم الاستطلاع تقريباً إن ديونهم أقل مما كانت عليه قبل عام وقال ربع الذين شملهم الاستطلاع إنهم يدفعون إيجارات أقل من العام الماضي.

وانخفضت أسعار إيجار الشقق في العاصمة بنسبة 10 في المائة على مدار عام 2018، حسبما جاء في تقرير شهر يناير الصادر عن شركة Asteco الاستشارية العقارية، في حين انخفضت إيجارات الفلل بنسبة 8 في المائة. وفي دبي، انخفضت أسعار تأجير الشقق بنسبة 10 في المائة والفلل بنسبة 8 في المائة.