,

منشئي المحتوى على إنستغرام والمنصات الأخرى حققوا حوالي 7 مليارات دولار من الأرباح


متابعة-سنيار: تشير نتائج دراسة جديدة إلى أن منشئي المحتوى في الولايات المتحدة يكسبون أكثر من أي وقت مضى على منصات الإنترنت مثل Instagram و YouTube و Tumblr – أي ما يقرب من 7 مليارات دولار.

يحلل التقرير المكوّن من 97 صفحة بواسطة Re: Create Coalition عدد الأشخاص في الولايات المتحدة الذين ينشئون محتوى عبر الإنترنت، ومقدار ما يكسبونه.

ووفقا للدراسة، فإن ما يقرب من 17 مليون أمريكي حصلوا على ما يقدر بنحو 6.8 مليار دولار عبر تسعة منصات إنترنت في عام 2017.

قامت Re: Creat Coalition، وهي مجموعة تدعو إلى الاستخدام العادل وقانون حقوق النشر المتوازن، بإجراء البحث من أجل تحديث نتائجها السابقة من عام 2016 على ما تسميه “اقتصاد أمريكا الإبداعي الجديد”، وقد وجد أحدث تقرير زيادة ما يقرب من مليار دولار في الأرباح وأكثر من 2.4 مليون مُبدع إضافي خلال فترة عام واحد بين الدراسات.

شهد كل من Instagram و Twitch أكبر قفزة في إجمالي الأرباح التي حققها منشئو المحتوى على مدار العام بزيادة قدرها 49.5 في المائة و 30 في المائة على التوالي.

ومن بين البرامج التسعة التي تم تحليلها في هذه الدراسة، فإن Instagram هو منبر الإبداع الأكبر حيث يحصل 5.6 مليون أمريكي على دخل في الخدمة، ويمتلك كل من WordPress و Tumblr و YouTube أيضًا ملايين المستخدمين الأمريكيين الذين يحققون أرباحًا من هذه المنصات.

من بين جميع الولايات الأمريكية، وجد الباحثون أن كاليفورنيا لديها أكبر عدد من الأشخاص الذين يحققون أرباحًا عبر الإنترنت مع أكثر من 3.2 مليون منشئ محتوى، تليها نيويورك مع ما يقرب من 2 مليون من المبدعين، وتكساس، مع أكثر من 1 مليون من المبدعين، ومع ذلك، فحتى الولايات التي لديها أصغر عدد من منشئي المحتوى – مثل Wyoming و North Dakota – شهدت زيادة بنسبة مضاعفة في عدد منشئي المحتوى بين عامي 2016 و 2017.

ويقدر التقرير أنه من بين ما يقرب من 17 مليون من منشئي المحتوى الأمريكي الذين يربحون عبر الإنترنت، فإن أقل من 117000 من منتجي المحتوى الأمريكي يحققون أكثر من 10000 دولار أمريكي سنويًا، وعلى الرغم من أن هذا الرقم قد يبدو منخفضًا، إلا أن Techdirt تشير إلى أن العديد من هذه المنصات تمكّن الناس من خلق الدخل عبر طرق لم تكن موجودة منذ سنوات.

وقد شمل التقرير تسعة منصات فقط، واستخدم فقط البيانات المقدمة من المنصات والمحللين، كما قامت الدراسة بتحليل المبدعين المستقلين فقط، دون احتساب نجوم السينما والموسيقى في هوليوود.

وحتى من دون منصات رئيسية مثل Facebook، و Twitter، و Kickstarter، و iTunes، و Spotify، و Patreon، وجدت الدراسة أن صناعة المحتوى المربح أصبحت ممكنة بفضل الإنترنت.