,

كيف تحولت دولة الإمارات إلى مركز اتصال عالمي؟


رسّخت دولة الإمارات مكانتها كمركز عالمي رائد للأعمال والاتصال، وقد تم تأكيد ذلك مؤخرًا عندما أعلنت كل من اتصالات ودو عن ترقيات لسرعات النطاق العريض الخاصة بهما، مما ركز مجددًا على طموح دبي لتبني الجيل الخامس.

وأبرز الحدث الأخير الذي أقيم في معرض القدرات في الشرق الأوسط 2019 في دبي التطورات في قطاع النقل البحري.

وقال فريد فريدوني، نائب الرئيس التنفيذي لحلول المؤسسات في EITC: “لقد وفرت شركة Capacity ME منصة مثالية لعرض البيانات وعرض المجموعة الكاملة من الحلول المبتكرة المتاحة للعملاء المحتملين. نحن نفخر بتقديمنا بيئة عالمية تمكن العملاء من الاستفادة من مزايا التوصيل السلس من طرف إلى طرف وموقع datamena باعتبارها أغنى شريك إيكولوجي عالمي في المنطقة يضم أكثر من 150 شركة وناقلة ومزودي خدمات سحابة ومحتوى، وقد ساعد الحدث الأول على إبراز الإمارات كمركز عالمي رائد للأعمال والاتصال”.

وتعد الزيادة المستمرة والهائلة في حركة البيانات العالمية اتجاهًا موثقًا بشكل جيد، كما أنها تغذي طفرة في إنشاء كبلات جديدة تحت سطح البحر، بحسب صحيفة خليج تايمز.

ومن المتوقع أن يصل مستوى حركة البيانات العالمية إلى 3.3 زيغا بايت بحلول عام 2021، حيث يقوم مزودو الخدمات السحابية ومقدمو خدمات الشبكة ومقدمو المحتوى والشركات بدفع البيانات لنقلها عالميًا في الوقت الفعلي.

وقدمت اتصالات مجموعة كاملة من خدمات شركات الاتصالات من نظام SmartHub البيئي في هذا الحدث، بما في ذلك Internetwork Packet Exchange و SmartHub IPX و SmartHub IX وخدمات إيثرنت.

كما شاركت Equinix المدرجة في بورصة ناسداك في معرض قدرة الشرق الأوسط لهذا العام لتوضيح كيف يعمل التوصيل البيني بين مزودي الخدمات على دعم الأعمال الرقمية العالمية على الأرض وتحت سطح البحر.

وقال جيروين شلوسر، المدير الإداري لشركة Equinix Mena: “تعد الكابلات البحرية بمثابة مفتاح للإنترنت والاتصال العالمي، حيث أن 99 بالمائة من حركة المرور العابرة للقارات تعبر كابلًا تحت سطح البحر”.

وتحتوي مراكز بيانات Equinix International Business Exchange على كابلات بحرية متصلة بـ 34 مركز حول العالم، بما في ذلك منطقة الشرق الأوسط، عبر ثلاثة مواقع: دبي وأبو ظبي ومسقط.