,

ما هي المشكلات الصحية التي يعاني منها سكان الإمارات مع التقدم بالسن؟


كشفت أول دراسة عالمية من نوعها أن السويسريين يعانون من أدنى معدل للمشاكل الصحية المرتبطة بالعمر، في حين احتل مواطنو سنغافورة وكوريا الجنوبية واليابان مركزاً متقدماً في القائمة.

وتظهر الدراسة أن سكان بابوا غينيا الجديدة في الطرف الآخر من المقياس، حيث يبلغ متوسط ​​العمر 46 عامًا في البلاد ويعاني السكان من مشاكل صحية نموذجية بالمقارنة مع المتوسط ​​العالمي البالغ من العمر 65 عامًا، وعلى النقيض من ذلك، فإن المواطن السويسري العادي لا يصل إلى هذا المستوى من الصحة حتى يبلغ 76 عامًا.

تم نشر جدول الدراسة الذي ضم 195 دولة هذا الشهر في The Lancet Public Health ولا يحمل سوى القليل من المفاجآت.

واحتلت دولة الإمارات المرتبة 132 على الرغم من كونها من بين الدول العشرة الأكثر ثراءً للفرد. وفي المتوسط، يمكن أن يتوقع الأشخاص في أواخر الخمسينيات من العمر الذين يعيشون في الإمارات أن يواجهوا مشاكل صحية لشخص يبلغ من العمر 65 عامًا.

الدراسة التي أجرتها الدكتورة أنجيلا تشانج من مركز اتجاهات وتوقعات الصحة في جامعة واشنطن، هي تذكير بمخاوف الصحة العامة التي تواجه سكان دولة الإمارات، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

ويعد ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان واضطرابات الجهاز التنفسي من بين أكبر المشاكل الصحية في الإمارات، وكذلك أمراض القلب والأوعية الدموية، التي يمكن أن تؤدي إلى السكتات الدماغية والنوبات القلبية.

وتمثل الأمراض القلبية الوعائية وحدها حوالي 30 في المائة من جميع الوفيات في الإمارات، مع استمرار الجهود في جميع أنحاء البلاد لمعالجة المشكلة، بما في ذلك حملات لتشجيع المزيد من التمارين واتباع نظام غذائي أفضل. لكن التحدي الأكبر هو جعل الناس يأخذون هذه الحملات على محمل الجد.