,

لماذا انخفضت أعداد الطلاب الجامعيين في دبي؟


انخفض عدد طلاب الجامعات الذين يدرسون في دبي لأول مرة منذ عام 2015 وفقًا لأرقام جديدة.

ويأتي التراجع بعد سنوات من النمو في قطاع التعليم العالي في المدينة، والذي نجح في جذب الطلاب من جميع أنحاء العالم.

وارتفعت أعداد الطلاب بأكثر من 10 في المائة بين عامي 2016 و 2017، ومن 26.125 إلى 28.972.

لكن الأرقام الأخيرة تشير إلى انخفاض هامشي. وكان هناك 30.375 طالبًا التحقوا عام 2018، مقارنة بـ 29.989 طالبًا في هذا العام – أي بانخفاض قدره 1.2 في المائة.

وقال البروفيسور محمد سالم، نائب المستشار في جامعة ولونجونج بالمدينة: “شهدت جميع الجامعات في دبي انخفاضًا في أعداد الطلاب العام الماضي. وهناك اعتقاد عام بأن بعض الطلاب [الأجانب] قرروا العودة إلى الوطن للدراسة”.

وتضم المناطق الحرة في دبي – حيث تقع معظم الجامعات بسبب الحوافز الضريبية السخية – 33 فرعًا من الجامعات الدولية، مما يعني أن المدينة هي الآن أكبر مركز في العالم للحرم الجامعية. وتحتل ماليزيا المركز الثاني برصيد 16 جامعة، بينما تحتل سنغافورة المركز الثالث بـ 14 جامعة دولية، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وفي عام 2017، وجد تقرير KHDA أن معدل الالتحاق السنوي في التعليم العالي قد ارتفع بنسبة 9.6 في المائة خلال ست سنوات.

وقال سيدوين فرنانديز، نائب رئيس جامعة ميدلسكس في دبي، إن جامعته لم تشهد انخفاضًا في معدل الالتحاق مؤخرًا ، لكن هذا القطاع لا يزال “سوقًا صعبًا”.

وأضاف السيد فرنانديز: “رأس الخيمة سوق آخذ في التوسع وهناك جامعات جيدة لها علامات تجارية عالمية هناك. هذا خيار أقل تكلفة لذلك قد يكون عاملاً مساعداً على جذب المزيد من الطلاب”.

وقال البروفيسور كريستوفر أبراهام، رئيس الحرم الجامعي بكلية إس بي جاين للإدارة العالمية، إن الانخفاض الأخير في عدد الطلاب في دبي قد يرجع إلى ارتفاع عدد الأسر التي تختار الانتقال إلى الخارج. وأضاف “يمكن أن يكون أيضاً بسبب الطلاب الذين كان آباؤهم يعملون هنا وقرروا الانتقال لسبب ما”.