,

كيف تقود دبي العالم نحو “مجتمع مقاوم للكوارث”؟


عقدت شرطة دبي ورشة عمل لمدة يومين في نادي ضباط شرطة دبي يومي 2-3 سبتمبر  بالاشتراك مع المكتب الإقليمي للحد من مخاطر الكوارث التابع للأمم المتحدة (UNDRR) لبناء وتعزيز الوعي في مجال الحد من مخاطر الكوارث على المستوى المحلي.

وافتتح الحدث مساعد قائد شرطة دبي، اللواء محمد سعيد الزفين.

وقدمت ورشة العمل لمحة عامة عن 10 مدن أساسية تحتاج إلى تطوير مدن قادرة على مواجهة الأزمات من جميع الأنواع. وتمتلك دبي، بفضل ابتكاراتها التكنولوجية وتطورها السريع، إمكانات لقيادة الطريق نحو مجتمع مقاوم للكوارث.

ويركز برنامج UNDRR على جميع أنحاء العالم ويرتبط بأطره العالمية، بما في ذلك إطار سينداي للحد من مخاطر الكوارث، واتفاق باريس، وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، بحسب موقع constructionweekonline.

وقال الزفين في كلمته أمام الحضور: “لم توظف دبي فقط أحدث الأنظمة والتطبيقات، ولكنها جذبت أيضًا خبرات عالية في العالم للتأكيد على أهمية مواجهة أنواع مختلفة من الأزمات والكوارث بفعالية”.

وقال سوجيت موهانتي، رئيس مكتب الدول العربية في الأمم المتحدة لحقوق الإنسان “أشيد بحكومة دبي، التي اضطلعت في مرونة المدن. فالمدن هي مراكز التنمية الاقتصادية التي تعتبر حيوية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وفي دبي، مع الابتكار التكنولوجي والتنمية السريعة، لديها القدرة على قيادة الطريق نحو مجتمع مقاوم للكوارث”.

وقال زافين خلال كلمته الافتتاحية في ورشة العمل، إن برنامج دبي للقدرة على التكيف يهدف إلى تعزيز قدرة المدينة على مواجهة واحتواء جميع المخاطر الناجمة عن الأزمات والكوارث، مع التركيز على الحفاظ على حياة البشر والممتلكات والبيئة.

إن برنامج دبي للصمود مدفوع كذلك لتعزيز فعالية دبي في إدارة إجراءات الاسترداد من خلال نهج تشاركي في الوقت المناسب يشمل جميع القطاعات الحيوية.