,

كيف تحول السوق من العقارات الفاخرة إلى الميسرة في دبي؟


شهد السوق السكني في دبي تحولًا كبيرًا في التطوير والمعاملات من الوحدات الفاخرة إلى الوحدات ذات الأسعار المعقولة على مدار الأعوام القليلة الماضية، وذلك وفقًا لبحث أجرته شركة Property Finder.

وتعتبر دبي تقليديًا مركزًا للعقارات الفخمة، حيث تجتذب الإمارة العديد من الأفراد ذوي الثروات العالية من جميع أنحاء العالم الذين يستثمرون في منازل العطلات  في دبي.

لكن تقرير Property Finder قال إن ديناميات السوق تتغير وأن العقارات في دبي أصبحت الآن في متناول العديد من مشتري المنازل لأول مرة.

وبالنظر إلى بيانات المعاملات من Data Finder، وهي عبارة عن منصة بيانات عقارية لمجموعة Property Finder Group، انخفض عدد الوحدات المباعة في قطاع الرفاهية، سواء كان ذلك على المخطط أو في السوق الثانوية، على أساس سنوي منذ عام 2016.

وفي عام 2019 حتى الآن، تم بيع 179 وحدة سكنية على المخطط تتجاوز قيمتها 5 ملايين درهم (1.36 مليون دولار) مقارنة بـ 12403 وحدة تم بيعها بأقل من 5 ملايين درهم.

وفي السوق الثانوية، تجاوزت 527 وحدة سكنية تم بيعها أكثر من 5 ملايين درهم  مقارنة بـ 8.772 وحدة تقل قيمتها عن 5 ملايين درهم، وفقًا لإحصاءات Property Finder.

وتوضح البيانات كيف ينجذب المشترون نحو العقارات في دبي التي تقل قيمتها عن 5 ملايين درهم، والتي يمكن تصنيفها على أنها ميسورة التكلفة.

وتقول لينيت آباد، مديرة البحث والبيانات، “Property Finder” على مدى السنوات القليلة الماضية، كان هناك تحول كبير في التطوير إلى وحدات بأسعار معقولة في السوق السكنية وكان الطلب قويًا للغاية. لذلك، فإن غالبية الوحدات التي تم تطويرها على مدار الأعوام القليلة الماضية كانت جميعها في فئة معقولة التكلفة”.

في عام 2017، تم بيع 335 وحدة سكنية في مبيعات خارج المخطط لها أكثر من 5 ملايين درهم مقارنة بـ 24.570 وحدة تم بيعها بأقل من 5 ملايين درهم.

وقالت آباد إن مبيعات العقارات على الخارطة حققت أفضل عرض في عام 2017 بسبب عدد كبير من خطط الدفع بعد التسليم وغيرها من حوافز التطوير التي تهدف إلى جذب مشترين جدد إلى العقارات في دبي، بحسب أريبيان بيزنس.