,

بالصور| كيف تستكشف “La Petite Ceinture”… خط سكة حديد من القرن الـ19 يحيط بالعاصمة الفرنسية


متابعة-سنيار: في فيلم الأطفال الكلاسيكي، “The Curious Garden by Peter Brown”، قرر صبي صغير يُدعى “ليام”، أن يزرع نباتات على خط سكة حديد مهجور يمر عبر وسط مدينته الكبيرة، والنتيجة هي مسار أخضر عجيب يملأ المدينة بالغطاء النباتي.

في السنوات الأخيرة، أنشأت نيويورك نسختها الخاصة، “High Line”، لكن باريس كان لديها نسخة أصلية منذ أكثر من قرن، وهي “La Petite Ceinture”.

الحزام الصغير، أو “La Petite Ceinture”، وهو خط سكة حديد ينقل الناس حول باريس في قطار بخاري من 1852 إلى 1934، واليوم، يقدم جانبا مخفيا رائعا من باريس.

أبلغ أطلس أوبسكورا أن الخط بدأ في عهد نابليون الثالث وبارون هوسمان، المخطط المدني الذي كان مسؤولاً عن شوارع باريس الجميلة التي تصطف على جانبيها الأشجار.

 

تم بناؤه لعدة أسباب، الأول هو ربط محطات السكك الحديدية الموجودة في باريس بمسار دائري مدمج واحد لنقل البضائع؛ لأن رحلات الخيول والعربات لم تعد تكفي للعدد المتزايد من السكان.

كما شهدت المدينة تحصينات هائلة في حالة الهجوم، وكانت القيادة الاستراتيجية لفرنسا بحاجة إلى وسيلة لنقل الأسلحة في جميع أنحاء المدينة، والسبب الثالث كان اقتصاديا فقد كانت طريقة جيدة لتوفير وظائف للجماهير العاطلة عن العمل.

من عام 1834 فصاعدا، تم توسيع الخط من محطة إلى أخرى وبحلول عام 1877، كانت القطارات تحمل 780،000 طن من البضائع، ومع مرور الوقت، بدأ الحزام الصغير في نقل الناس، وبحلول عام 1889، عندما بدأ الناس يصلون إلى معارض باريس العالمية، كان ما يقرب من 20 قطارا في الساعة تسير في كل اتجاه على متنها 39 مليون مسافر، بالإضافة إلى السكر والفحم في عام 1903 لتغذية احتياجات المدينة المتزايدة من الغذاء والطاقة.

انخفضت شعبية خط السكة الحديدية بعد أن بدأ بناء متروبوليتان (مترو باريس) في مطلع القرن العشرين، وبحلول عام 1913، انخفضت الأرقام إلى 14 مليونا وبحلول عام 1927، كان 7 ملايين شخص فقط يستخدمونها.

يمكن الوصول إلى الخط من العديد من مقاطعات باريس، بما في ذلك المقاطعة 12 و 13 و 14 و 15 و 16 و 17 و 17 و 18 و 19 و 20، ويمكن الوصول بسهولة إلى Villa du Bel Air بالقرب من Porte de Vincennes.

الكثير من المسار قيد التجديد من قبل SNCF وهو مفتوح للجمهور، مع ملاعب وحدائق مشتركة على طول الخط، ومع ذلك، وفقًا لأطلس أوبسكورا، لايزال المسار يضم العديد من الأنفاق الطويلة والمظلمة، وإلى جانب راكبي الدراجات وممارسي الجري، قد تصادف بعض الفئران والكثير من الحيوانات البرية المثيرة للاهتمام، لذلك تأكد من أن تأخذ مصباح يدوي لاكتشاف الحزام الصغير أو “La Petite Ceinture”.