,

فيراري ولامبورغيني توقفان الإنتاج بسبب تفشي فيروس كورونا


متابعة-سنيار: انتقل مركز تفشي الفيروس التاجي من الصين إلى أوروبا خلال الأسابيع القليلة الماضية مع إيطاليا باعتبارها الدولة الأكثر تضررا، حيث تجاوز عدد القتلى في البلاد 2000 ودخلت البلاد في إغلاق كامل.

وكان لتفشي الفيروس التاجي الجديد عواقب بعيدة المدى، فقد أعلن كل من فيراري ولامبورغيني أنهما يوقفان الإنتاج مؤقتًا بسبب التأثير المتزايد للوباء.

وكانت لامبورغيني هي التي أعلنت عن الإغلاق الكامل لأول مرة في الفترة من 13 إلى 25 مارس، حيث اضطرت شركة فيراري إلى السير على خطاها بوقف الإنتاج في منشآتها الإنتاجية في مارانيلو ومودينا حتى 27 مارس.

على الرغم من أن كلا العلامتين تخطط لاستئناف العمل في غضون أسبوعين، إلا أن الوضع يزداد سوءا يوما بعد يوم في إيطاليا مما قد يؤدي إلى إطالة فترة الإغلاق.
أخبر فراري Bloomberg أن سلسلة التوريد بأكملها تأثرت بسبب الفيروسات التاجية، مما جعل الحصول على السلع من جميع أنحاء العالم صعبا جدا.

ومع ذلك، فإن التوقف المؤقت في الإنتاج سيمنع أيضا انتشار الفيروس في منشآتها، مما يحافظ على سلامة الموظفين، وقالت فيراري إنها ستواصل دفع أجور جميع موظفيها أثناء الإغلاق.

ولا أحد يعرف متى سيبدأ الموقف في العودة إلى طبيعته، وهو أمر مثير للقلق أكثر بالنسبة لشركات مثل Ferrari و Lamborghini التي لديها أحجام إنتاج منخفضة جدا، وحتى أسابيع قليلة من التوقف عن الإنتاج ستكون له عواقب مالية خطيرة.