,

دون الحاجة للكمامة أو للحواجز، ابتكار ذكي لحماية ركاب الطائرات


اخترعت شركة مقرها في سياتل تقنية جديدة لحماية المسافرين من فيروس كورونا أثناء صعودهم إلى الطائرات، وهي الخطوة الأولى من نوعها منذ بدء الوباء. أفادت الشركة أنها استخدمت التكنولوجيا، المسماة “AirShield”، وهي عبارة عن جهاز مجهز بفوهات تهوية المقصورة التي ستوجه الهواء الناتج عن التنفس إلى أسفل بواسطة “شفرات هندسية للهواء”.

تصف شركة تيغ للتصميم الصناعي الابتكار على موقعها على الإنترنت بأنه “وحدة عزل جرثومية غير مرئية حول كل راكب”.

وشرحت الشركة التقنية الجديدة بقولها: “عندما يتنفس الراكب، أو يسعل، أو حتى يعطس، فإن بخار الماء موجود داخل مساحة الراكب هذه ويتم توجيهه على الفور إلى أسفل وإلى خارج المقصورة إلى وحدات الترشيح HEPA قبل أن تتاح له الفرصة لدخول المساحة الشخصية للراكب المجاور”.

وتوضح شركة تيغ أن تدفق الهواء الناتج يمثل “حاجز حول كل مقعد” من خلال تعطيل دوران الهواء المعتاد. وتقول الشركة إن المنتج لا يزال في المراحل الأولى من التطوير، ولكن بساطة تصميمه يعني أنه يمكن تركيبه بين عشية وضحاها من قبل شركات الطيران، مما يتيح لها الاستعداد بسرعة للعودة بإطلاق رحلاتها خلال الوباء.

تطلب العديد من شركات الطيران الآن من الركاب ارتداء أقنعة أثناء السفر على متن الطائرات، ولكن استخدام الأقنعة يعتمد على شراء الركاب، ويمكن أن يتقلب اعتمادًا على ما إذا كانوا بحاجة إلى تناول الطعام أو الشراب. كما ويوضح تيجو بأن التحكم في تدفق الهواء يمكن أن يكون له تأثير كبير على تقليل انتشار فيروس كورونا في الطائرات.

وتقول الشركة: “على عكس الأسطح المادية، فإن تدفق الهواء هو الشيء الوحيد الذي لا يستطيع الراكب التحكم فيه حقًا، لذلك فإنه يولد القلق للكثيرين الذين لا يعرفون ما إذا كانوا يجلسون بالقرب من شخص معدي”.