,

اهتمام عالمي بمريم المنصوري.. وغضب في الصحف الموالية لداعش


مريم-المنصوري

منذ أن أكدت شبكة فوكس نيوز الأمريكية الأنباء حول مشاركة امرأة إماراتية فى القصف الجوى على معاقل “داعش” فى سوريا، واجتاحت عاصفة من الإعجاب الدولى بتلك المرأة الاستثنائية التى تمكنت من دخول التاريخ.

المرأة هى رائد طيار مريم المنصورى، أول إماراتية تلتحق بالطيران الحربى وتقود طائرات حربية مقاتلة، وأفادت فوكس نيوز بأن مريم شاركت ضمن قوات التحالف الدولى على “داعش” وقادت سرب الطائرات الإماراتية التى قصفت معاقل التنظيم بالقرب من مدن سورية مثل الرقة وحلب وإدلب.

وفور نشر صورة مريم أثناء قيادتها للطائرة إف 16، نشر عدد كبير من الصحف العالمية بروفايل عن القائدة الحربية العربية التى شاركت فى الحرب الدولية على داعش، فقد وصفتها صحيفة “تليجراف” البريطانية بالمحاربة المخضرمة، كما أشارت إلى أن وجودها ضمن قوات دولتها هى رسالة قوية من الإمارات العربية بأهمية دور المرأة، ومدى تفتح ثقافة الدولة الخليجية، التى ما زال نساؤها يرتدن الزى الإسلامى المعتاد، الحجاب والعباءة.

في الجانب الآخر نشرت صحف تتعاطف مع تنظيم “داعش” بيانا ذكرت فيه أن عائلة المنصوري تبرأت منها بعد أن علمت يقيامها بضرب مواقع داعش في سوريا، وقد نفت العائلة هذا البيان، وذكرت أن من نشره هو موقع للجهاديين المتطرفين على الانترنت، قام بفبركته ووضع اسم العائلة فيه.

وقامت صحيفة القدس العربي الذي يشرف عليها الدكتور عزمي بشارة المستشار الإعلامي لأمير قطر بنشر هذا البيان، ولم تذكر من أين حصلت عليه.