,

هل ستدخل تقنية “الواقع الافتراضي” قريباً إلى مدارس الإمارات؟


تخيل لو أن التلاميذ في الإمارات يذهبون في رحلات ميدانية إلى القارة القطبية الجنوبية أو قطاع غزة أو حتى إلى المريخ، يبدو ذلك بعيد المنال من الناحية النظرية، ولكن ليس بالنسبة لـ “كلايد دي سوزا” المختص في الأفلام ثلاثية الأبعاد.

وأشار سوزا الذي يصف نفسه بـ “المبشر بالتكنلوجيا” إلى أنه بفضل تطور التقنيات ثلاثية الأبعاد والواقع الافتراضي، وتوفرها على نحو واسع وبأسعار معقولة، لن يمر وقت طويل قبل أن يتمكن تلاميذ المدارس من التجول حول العالم عبر محاكاة ثلاثية الأبعاد بواسطة الكمبيوتر دون أن يغادروا صفوفهم الدراسية بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وأضاف سوزا البالغ من العمر 44 عاماً، والذي يعمل كمستشار لإنتاج الأفلام ثلاثية الأبعاد في الشرق الأوسط وآسيا “نحن على أعتاب ذلك الانفجار في التعليم”،

و لإثبات وجهة نظره، فإن السيد سوزا سيسمح لأي شخص يرغب بتجريب نظارات الواقع الافتراضي Oculus Rift “أوكولوس ريفت” التي أنتجتها شركة تحمل نفس الاسم و تم شراؤها مؤخراً من قبل شركة فيسبوك مقابل 2 مليار دولار، ولا تزال نسخة المستهلك من النظارات غير متاحة بعد، ولكن السيد دي سوزا تمكن من شراء نسخة المطور من موقع الشركة مقابل 1300درهم.

وأشار سوزا إلى أن المستخدم ينتقل بشكل افتراضي إلى المكان الذي يريده بمجرد وضع النظارات، ليشعر وكانه انتقل بالفعل إلى المكان.

ويأمل سوزا أن يتم استخدام هذه التقنية على نحو واسع في التعليم داخل المدارس، بهدف خلق تفاعل مباشر بين الطلاب والموضوعات التي يدرسونها، بالإضافة إلى تنظيم رحلات تعليمية افتراضية إلى مواقع من الصعب عليهم الوصول إليها ليعيشوا هذه التجربة بشكل واقعي.

ابق الذي عرضه السيد دي سوزا على المربين المحليين والتعليم غامرة هو الطريق للمستقبل.

“، لذلك فمن المهم للغاية بالنسبة لهم لفهم واستخدامها وإيجاد سبل لتطويره انها جزء من حياة الاطفال الآن – – كل هذا الواقع الافتراضي، كل من التكنولوجيا الألعاب وعالم التكنولوجيا”، وقال Marchet . واضاف “انهم يمكن أن تواجه الأشياء التي ربما أنها ترى أبدا. لذلك، دعونا نقول أنها تذهب وزيارة الأهرامات، وأنها لا تحتاج إلى سفر، ونحن نعرف في هذا الوقت هناك صعوبة في السفر، انها ليست آمنة جدا في بعض البلدان. يمكن يذهبون داخل الهرم وتجربة الأهرامات. انها سوف تكون أكثر جاذبية بكثير من حيث المخرجات التعليمية، فإنه سيكون أقوى بكثير إذا كانوا يبحثون فقط في كتاب أو صورة على الكمبيوتر. أعتقد أن تأثير التعلم، من المهم جدا لمشاركتها هو المفتاح “.