بالأرقام| نسب البطالة المتوقعة في الخليج ومقارنتها بالدول الكبرى ومنتجي النفط


وجه أحدث تقارير منظمة العمل الدولية الاتهام لاتساع الفجوات في الدخل وعدم المساواة في حدوث انتعاش بطيء لنمو الوظائف، وتهديد الاستقرار الاجتماعي في العالم تزامنًا مع دخول الاقتصاد العالمي مرحلة جديدة من تباطؤ النمو.

لكن على الرغم من ذلك توقع التقرير بقاء معدل البطالة ثابتاً عند 5.9% حتى عام 2019.

ويوضح الجدول التالي “توقعات” منظمة العمل الدولية لمعدل البطالة خلال العامين الحالي والقادم، فضلا عن العام المنصرم نظرا لأن بياناته الرسمية لم تصدر بعد.

وتظهر التوقعات تفاوتا مدهشا بين الاقتصادات الكبرى، لا سيما في المنطقة الواحدة إذا ما قورنت ألمانيا بفرنسا على سبيل المثال، وكذلك إيطاليا، وهو ما يمثل عبئا كبيرا على حكومات دول منطقة اليورو، فيما يستعد المركزي الأوروبي لإطلاق برنامج تخفيف كمي – على الأرجح – لاحقا هذا الأسبوع لإبعاد شبح الانكماش عن المنطقة وفقًا لـ أرقام”.

ويبقى هذا التباين موجودًا بين كبار منتجي النفط في العالم، فيما يبدو منطقيا أن يكون العراق الأكثر بروزا نظرا لحالة الاضطراب التي تعيشها البلاد نتيجة عدم الاستقرار السياسي ومن ثم انعكاسها على سوق العمل.

أما بين دول الخليج – لم يذكر التقرير البحرين – فتبدو النسب متقاربة إذا أخذ عدد السكان في الاعتبار، لكن هناك إشكالية متعلقة بالتوزيع الجغرافي للبطالة وعدد العاطلين داخل مناطق البلد الواحد تبقى قائمة وتحتاج لمواجهة حقيقية.

1 2