,

لماذا يريد “مارك زوكربيرج “من الجميع قراءة هذا الكتاب الفلسفي؟


كان قرار الرئيس التنفيذي لشركة الفيسبوك “مارك زوكربيرج” لعام 2015 هو قراءة كتاب جديد كل أسبوعين ومناقشته مع مجتمع الفيسبوك، في إطار ما يسمى ” نادي الكتاب” و الذي وصل إلى الكتاب السادس منذ انطلاقه بداية هذا العام.

Mark-Zuckerberg-Facebook

و في آخر أختياراته في ” السنة في كتب”، اختار زوكربيرج أطروحة توماس كوهن الفلسفية “بنية الثورات العلمية”، و الذي أصبح منذ نشره لأول مرة في عام 1962، واحدا من الكتب الأكاديمية الأكثر ذكرا في كل العصور،وربما كان الأكثر تأثيرا في العلم الفلسفي في القرن ال20، وفقا لموسوعة ستانفورد للفلسفة، و تتمثل فكرة الكتاب في أن تاريخ العلم ليس دائما سلسلة من التطور التراكمي الذي تنتج فيه النظريات العلمية انطلاقا من النقطة التي توقفت عندها النظريات السابقة .

و يفسر “زوكربيرج” اختياره على صفحته الشخصية على الفيسبوك قائلا :

إنه تاريخ من العلم الذي يستكشف مسألة ما إذا كان العلم والتكنولوجيا يتقدمان إلى الأمام بخطى ثابثة أو ما إذا كان التقدم يأتي في رشقات نارية مرتبطة بالقوى الاجتماعية الأخرى.

مضيفا أنه يميل إلى الاعتقاد بأن العلم هو قوة ثابتة للخير في العالم، و أن البشر عموما سيكونون بحال أفضل إذا استثمروا أكثر في مجال العلوم ، معبرا عن حماسه لاستكشاف هذا الموضوع أكثر، ولذلك إذا كان هناك في التاريخ كتاب فلسفة يجب أن يقرأه عالم الفيزياء، فهو على الأرجح “بنية الثورات العلمية” وِفق “زوكربيرج”.

و يكتب “جون نوتون” ل الجارديان”أن المقياس الحقيقي لأهمية كوهن لا يكمن في انتشار واحد من مفاهيمه ولكن في حقيقة أنه بمفرده غير الطريقة التي يفكر بها الجنس البشري لفهم العالم.

و تشمل “السنة في كتب” حتى الآن ستة كتب و هي:
“نهاية الطاقة “The End of Power لموسى نعيم
” الملائكة أفضل من طبيعتنا””The Better Angels of Our Nature : لستيفن بينكر
“عصابة الزعيم ليوم””Gang Leader for a Day : لسودهير فينكاتيش
“في الحصانة” “On Immunity: لEula Biss
“الإبداع” “Creativity, Inc: لمؤلفيه إد كاتمول وايمي والاس
“بنية الثورات العلمية” توماس كوهن S.