,

لماذا يتجاهل الكثير من الأطفال لغتهم العربية في الإمارات؟


مع تزايد الإقبال على المدارس ذات المناهج الأجنبية في دولة الإمارات، أخذ دور اللغة العربية بالتراجع بشكل واضح، لدرجة أن الطلاب باتوا يفتقرون إلى الأساسيات في لغتهم الأم.

و حذر مدير اللغة العربية في مدرسة Jumeira Baccalaureate School أن العديد من الطلاب العرب في دبي لا يمتلكون حتى المهارات الأساسية في اللغة العربية، نتيجة عدم تواصل الطلاب مع اللغة العربية بشكل كافي، بالإضافة إلى طرق التدريس التقليدية التي عفا عنها الزمن ولا تزال متبعة في المدارس بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

ويقول المعلم عماد ناصر من مدرسة Jumeira Baccalaureate School : “لقد شعرت بالصدمة عندما جئت لأول مرة إلى هذه المدرسة، ولاحظت أن غالبية الطلاب العرب يتحدثون فيما بينهم وحتى مع ذويهم باللغة الإنكليزية”.

و أضاف ناصر: “لا يقتصر الأمر على الطلاب، فبشكل عام يميل العرب في دبي إلى إهمال لغتهم الأم والتحدث في كثير من الأحيان باللغة الإنكليزية”.

ويؤكد ناصر الذي يعمل مدرس للغة العربية في المدرسة للسنة الثانية على التوالي على ضرورة التعاون بين الآباء والأمهات و المدارس لتحسين مستوى اللغة العربية، خاصة وأن حوالي 70% من الطلاب الناطقين باللغة العربية لا يستخدمون لغتهم الأم للتواصل مع الآخرين، كما لاحظ ناصر أن الآباء والأمهات يستخدمون اللغة الإنكليزية للحديث مع أبنائهم عند اصطحابهم من و إلى المدرسة.

و أشار ناصر إلى أن الأطفال يشاهدون الأفلام باللغة الإنكليزية، ويمارسون ألعاب الكمبيوتر أيضاً باللغة الإنكليزية، وفي كثير من الأحيان يتواصلون مع المربيات في المنازل باللغة الإنكليزية، مما يجعل استخدامهم للغة العربية محدوداً بشكل كبير.

و أوضح ناصر أن الكثير من الآباء والأمهات لديهم فكرة بأن إتقان اللغة الإنكليزية يمنح أبناءهم فرصاً أفضل للحصول على وظائف، إلا أن الكثير من الشركات في الإمارات تفضل من يتحدثون باللغتين العربية والإنكليزية.

وأكد ناصر الذي استطاع أن يحسن من مستويات اللغة العربية في المدرسة التي يعمل فيها على ضرورة أن يتحدث الأطفال بلغتهم العربية الأم قدر المستطاع، وإلا سيخسرون هذه اللغة القيمة في المستقبل.