,

صحيفة ذا ناشيونال: إنها كذبة أبريل … هل ستحاسب؟


سنيار: أعلنت صحيفة ذا ناشيونال اليوم أن الخبر الذي أوردته بالأمس الخاص بحظر سيارات الدفع الرباعي في الإمارات ما هو إلا “كذبة أبريل” وأنها أرادت من خلاله أن تختبر ذكاء قرائها وتداعبهم في الخبر الذي نقلته عنها الكثير من وسائل الإعلام المحلية والعربية التي سقطت في شرك هذه المداعبة.

كما صدر تصريح رسمي من وزير البيئة والمياه في دولة الإمارات ينفي من خلاله ما نشر في الصحيفة، و صدور نفي رسمي آخر من وزارة الاقتصاد حول ما ذكر في الخبر.

انتشار الخبر بهذه الطريقة وتداوله عبر العديد من وسائل الإعلام دفع عدد من المغردين للتساؤل إن كان يجب أن تحاسب الصحيفة على تعمدها الكذب على قرائها، خاصة مع استخدامها لإسم حكومة دولة الإمارات في الخبر، حيث ذكروا أن القانون في دولة الإمارات يجرم ما قامت به الصحيفة من إذاعة كاذب عن قصد، وهو ما نصت عليه المادة ” 198 مكرر “من قانون العقوبات الاتحادي رقم 3 لسنة 1987” التي تقول: يعاقب بالحبس كل من أذاع عمداً أخباراً أو بيانات أو إشاعة كاذبة أو مغرضة أو دعايات مثيرة إذا كان من شأن ذلك تكدير الأمن العام أو إلقاء الرعب بين الناس أو إلحاق الضرر بالمصلحة العامة.

مغردون آخرون رأوا أن الأمر لا يعدو كونه مزحة من الصحيفة مع قرائها، ولا يتطلب الأمر إلى المبالغة فيه، فالخبر لم يلقي الرعب بدرجة كبيرة بين الناس، ولم يلحق ضررا بأحد، وهذه النوعية من المداعبات منتشرة بكثرة في الإعلام العالمي، فإن كان هناك من سيتضرر فهي الصحيفة نفسها التي أدخلت نفسها في نفق الشك وعدم المصداقية في الأخبار التي تنشرها بحسب قولهم.