,

عطلة آواخر رمضان تعود إلى المجلس الوطني


يناقش المجلس الوطني الاتحادي في جلسته القادمة المقرر عقدها في يوم الثلاثاء 19 مايو الجاري مقترحاً مقدماً من أحد أعضاء المجلس بإصادر قانون ينص على تعطيل الدوائر والهيئات الحكومية عن العمل في آخر 10 أيام من شهر رمضان المبارك.

و سيحضر وزير التربية والتعليم ورئيس الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية حسين الحمادي الجلسة بناءاً على طلب العضو مصبح الكتبي الذي طالب بتعطيل الجهات الحكومية في آخر 10 أيام من رمضان. وتقدم الكتبي بالطلب إلى الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحاد والذي حدد الجلسة القادمة للمجلس لمناقشة القضية المطروحة.

واستند الطلب على أسباب عديدة من بينها أن العطلة في آخر 10 أيام من رمضان ستتيح فرصة للاعتكاف والعبادة بشكل أفضل. واستشهد الكتبي بتخصيص المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة يوم 29 رمضان من كل عام كعطلة رسمية في البلاد.

وأشار الكتبي إلى أن الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان المبارك يمكن أن تشهد عطلتين لنهاية الأسبوع، مما يعني 4 أيام عطلة موجودة بشكل تلقائي، أي أن العطلة المقترحة لن تتعدى 5 أو 6 أيام.

و من بين الأسباب الأخرى التي استند إليها الطلب أن بعض الدول كالمملكة العربية السعودية تعطل خلال الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان المبارك منذ عدة سنوات، كما أن العديد من الصائمين يشعرون بالتعب خلال هذه الأيام وخاصة كبار السن والنساء الحوامل والمراهقين، بالإضافة إلى أن الكثيرين يرغبون بأداء مناسك العمرة في هذه الأيام المباركة.